الأخــبــــــار
  1. "الجبهة العربية"تستهجن قرار وزير العمل اللبناني بحق العمال الفلسطينيين
  2. هلال القدس بطلا لكأس ابو عمار بعد فوزه على بلاطه
  3. مصرع طفل من حوارة جنوب نابلس غرقا ببرميل ماء والشرطة والنيابة تحققان
  4. الاحتلال يطلق سراح الشرطي الذي قتل الاثيوبي سلمون تيكا في حيفا
  5. تعيين يوسف حرب بقرار من الرئيس ورئيس الوزراء وكيلا لوزارة الداخلية
  6. توغل عدد من جرافات الاحتلال الإسرائيلي شرق رفح
  7. اليوم- تعلن وزارة التعليم موعد نتائج الثانوية العامة
  8. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين
  9. مصرع طفل 3 سنوات بصعقة كهربائية في طولكرم
  10. الشرطة تقبض على شخص اطلق النار داخل قاعة افراح في بيت ساحور
  11. ضبط كمية كبيرة من اللحوم الفاسدة
  12. نتنياهو يهدد بتوجيه "ضربة ساحقة" لحزب الله ولبنان بحال هاجموا اسرائيل
  13. تقرير: سيفرض ترامب عقوبات على تركيا بسبب صفقة مضادة للطائرات مع روسيا
  14. عريقات: فلسطين والقدس أهم من كل دول وعواصم العالم
  15. موغيريني تحذر من مغامرات خطيرة بالشرق الأوسط
  16. حماس: وفود قطرية وأممية قريبا بغزة
  17. الرئيس يستقبل السفير الروسي
  18. وزير الثقافة: شعراؤنا هم المدونون الحقيقيون للحكاية
  19. غرينبلات: واشنطن لن تلزم الفلسطينيين بقبول صفقة القرن
  20. هزة أرضية خفيفة تضرب القاهرة

الإندبندنت: صفقة القرن تجرد العرب من كرامتهم

نشر بتاريخ: 29/06/2018 ( آخر تحديث: 01/07/2018 الساعة: 08:59 )
القدس - معا - نشرت صحيفة الإندبندنت مقالا للكاتب المعروف، روبرت فيسك، يتناول فيه المساعي الأمريكية لإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين أو ما يسمى "صفقة القرن" وآثارها المحتملة.

ويفتتح فيسك مقاله متسائلا: "بعد فشل اتفاق أوسلو وانهيار حل الدولتين، هل بقيت إهانة أخرى لم توجه للفلسطينيين؟".

ويقول فيسك إنه "بعد فترة طويلة من الاستيطان الإسرائيلي للأراضي التي سُرقت من العرب وبعد اتفاقات متغيرة ومفاوضات متقطعة فُرضت على الفلسطينيين .. أي درجة من الاحتلال يجب أن يعيشوا تحته؟.

وبعد عمليات القتل الجماعي في غزة وقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الآونة الأخيرة نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى القدس والاعتراف بالمدينة عاصمة لإسرائيل، ماذا بقي ليقبل به الفلسطينيون؟.

ويسخر فيسك من صفقة القرن مشككا في إمكانية قبول الفلسطينيين بتسوية الصراع مع إسرائيل مقابل المال بعد ثلاث حروب بين العرب وإسرائيل وعشرات الآلاف من القتلى وملايين اللاجئين، كما يتحدث عن "جاريد كوشنر" صهر ترامب ومستشاره، ويسميه ولي العهد الأمريكي الذي يعد الفلسطينيين بمليارات الدولارات مقابل وطنهم.

كوشنر، يقول فيسك، تسيطر عليه الأوهام إن كان يعتقد أن هذه الصفقة ستنجح، فالفلسطينيون الذي خسروا وطنهم قبل نحو 70 عاما لم يتظاهروا مرة واحدة في شوارعهم المدمرة طلبا لشوارع أفضل أو مناطق حرة خالية من الضرائب.

فكيف يمكن لكوشنر أن يهين كل الشعوب العربية بمطالبتهم مقايضة حريتهم واستقلالهم وسيادتهم وكرامتهم وهويتهم مقابل المال".

المصدر: بي بي سي
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018