الأخــبــــــار
  1. روسيا: لم نتلق طلبًا للتوسط بين المملكة العربية السعودية وإيران
  2. خامنئي: لا مفاوضات بين إيران والولايات المتحدة
  3. ريفلين: سأبذل قصارى جهدي لتشكيل حكومة وتجنب إجراء انتخابات جديدة
  4. إسرائيل تهاجم قوات موالية لإيران على الحدود السورية العراقية
  5. ترامب: لم أعد السعوديين بحمايتهم ولكننا سنساعدهم
  6. مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية عينابوس جنوب نابلس
  7. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  8. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  9. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  10. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  11. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  12. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  13. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  14. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  15. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  16. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  17. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  18. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  19. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  20. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي

العقوبات الامريكية والقانون الدولي

نشر بتاريخ: 23/05/2019 ( آخر تحديث: 23/05/2019 الساعة: 10:49 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
طبعا ربما يقول البعض ان امريكا هي اللاعب الوحيد في ادارة الوضع الدولي وفق احكام القانون الدولي سواء في الجمعية او المؤسسات الاخرى او حتى مجلس الامن عن طريق استعمال التصويت بالفيتو او غيرها ولكن المنظومة الدولية تبقى تحتكم الى القانون الدولي وفي امور كثيرة لم تستطع امريكا ان تصدر قرارات في الامم المتحدة لتسيير سياساتها العوجاء كما حصل في حرب العراق وغيرها من الحروب والتي تنظر بحرب جديدة في المنطقة مع ايران او غيرها.

وطبعا يقول المتتبع للامر ان امريكا لا ترى في القانون الدولي شيئا من حيث التطبيق او الالتزام به او حتى احترامه وهي التي ترى في نفسها انها فوق القانون الدولي وهي مسالة في غاية الخطورة ليس من اليوم بل منذ عقود، والشركاء الاخرين القادرين على التاثير على امريكا تقاسموا الامر مع امريكا واصبحوا لا يروا اكثر من مصالحهم وبالتالي فان الامر بات تقاسم مشترك بين الجميع على اساس ان كل شخص ياخذ نصيبه وهنا اعني اوروبا والصين وروسيا، ذلك ان الحروب السابقة التي شنتها امريكا لم يتجرأ احد من هؤلاء للتصدي لها منذ حرب فيتنام وبعدها العراق، اذا علينا مراجعة الامر في القانون الدولي كي لا نبقي الاجيال في خداع دائم ولكي نتجنب حروب وصراعات اثنية وعرقية ودينية اكثر من ذلك لان من لا يحترم القانون الدولي لا يحترم احد.

ربما لم تفرض امريكا عقوبات اقتصادية او عسكرية او غيرها كباقي الدول ضد فلسطين كون انه لا يوجد لدينا هذه الامور التي يمكن ان تفرض علينا ذلك وخاصة بوجود الاحتلال في فلسطين والذي يمكنه ذلك، ولكن على الرغم من ذلك فرضت امريكا عقوبات مالية على السلطة الوطنية وادت تلك الاجراءات الى صعوبة توفير العيش الكريم لابناء فلسطين وبالتالي فان الامر اصبح خارج نطاق الفكر والعقل. من حيث ان امريكا تفرض الجوع على الفلسطينيين وتفرض حصار حتى الجوع على غزة بالتعاون مع اسرائيل والعالم كله وحتى العربي يتفرج على الامر وكانه فيلم تاريخي وليس اكثر.

فكل يوم يخرج الاعلام لينقل لنا ان امريكا فرضت عقوبات ضد الدولة الفلانية وضد الدولة الفلانية ولكن هل لهذا اساس في القانون الدولي؟ طبعا لا والف لا وانما هي بلطجة امريكية واعتداء صارخ على حق الدول والشعوب في ادارة نفسها، فبخصوص ايران مثلا قد فرضت عليها عقوبات على الرغم من ان امريكا هي من تنصل من الاتفاق النووي وهي التي ضربت كافة المبادىء الدولية وصنعت من الامر مشكلة دولية وهددت كل السلم والامن الدولي وهي التي رقصت على جثث الاطفال واعلنت التوبة في تطبيق القانون الدولي وجرت الشعوب الى حالة من العدوانية الشريرة والمقيتة.

فامريكا ليس من كوكب الالهة كي تاتي وتفرض العقوبات كما تشاء ويجب معاملتها كدولة احتلال الى جانب دولة الاحتلال الصهيونية، وان الامر يجب ان ياخذ صمته امام الامم المتحدة وان يكون من حق فلسطين وبقية الدول النضال من اجل حريتها في كافة المجالات وفق القانون الدولي.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018