الأخــبــــــار
  1. رئيس المجلس الوطني يدعو لاجتماع طارئ غدا الخميس في الاردن
  2. بينيت يعلن تشكيل فريق خاص لتطبيق السيادة على الأغوار والمستوطنات
  3. "هآرتس": "صفقة القرن" محكوم عليها بالفشل
  4. سجن فعلي وغرامة مالية على فتيين ادينا بإحراق مخفر شرطة الاحتلال
  5. الاحتلال يعتقل 11 مواطناً من الضفة
  6. هارتس: حتى لو سمح ترامب لنتنياهو بضم القمر لن ينجو من المحاكمة
  7. أولمرت: خطة سلام ترامب تؤدي إلى دولة تفرقة عنصرية
  8. الاونروا: الدعوة لإنهاء عملنا عبر "صفقة القرن" باطلة وخدماتنا مستمرة
  9. جامعة الدول العربية: خطة ترامب للسلام تهدر حقوق الفلسطينيين
  10. الصين تعلن تسجيل 25 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا
  11. إضراب شامل بقطاع غزة ورفع رايات سوداء رفضا لصفقة القرن
  12. مرشحان للرئاسة الأميركية يعارضان إعلان ترمب
  13. حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة وأمطار متفرقة فوق معظم المناطق
  14. الإمارات تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  15. قوات الاحتلال تعتقل 6 مقدسيين
  16. مصر تدعو الفلسطينيين والإسرائيلين إلى دراسة الرؤية الأمريكية للسلام
  17. الرئيس: سنبدأ فورا باتخاذ الاجراءات لتغيير الدور الوظيفي للسلطة
  18. الرئيس: صفقة القرن لن تمر
  19. الرئيس: استراتيجيتنا ترتكز على استمرار كفاحنا لانهاء الاحتلال
  20. الرئيس: القدس ليست للبيع وليست للمساومة

الشوا يشارك في القمة الاقتصادية العربية البريطانية في لندن

نشر بتاريخ: 04/07/2019 ( آخر تحديث: 04/07/2019 الساعة: 11:18 )
لندن- معا- شارك اليوم الخميس، محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا في فعاليات "القمة الاقتصادية العربية البريطانية 2019 - رؤى مشتركة"، التي تنظمها غرفة التجارة العربية البريطانية في مركز "الملكة إليزابيث الثانية" بالعاصمة البريطانية لندن، تحت مظلة جامعة الدول العربية وبشراكة ودعم دائرة التجارة البريطانية، والغرف التجارية البريطانية. كما سيلتقي معالي المحافظ غداً بمحافظ البنك المركزي البريطاني.

وقدم الشوا مداخلة حول أهمية استخدام الخدمات المصرفية الالكترونية والتكنولوجيا المالية في فلسطين، في جلسة بعنوان "المصرفية والمالية: التكنولوجيا المالية وسلسلة الكتل" أشار في بدايتها إلى أن التكنولوجيا المالية مجال جديد تستقطب الشركات الناشئة التي ترغب في تحقيق أرباح ومكانة اقتصادية، وقد وضعت هذه الشركات مخططاتها التي تستند إلى البرمجيات والتكنولوجيا لتقديم تشكيلة متميزة من الخدمات المالية، متضمنة المدفوعات والعملات الرقمية وتحويل الأموال، وسوق الإقراض الجماعي، وإدارة الثروة وإدارة المخاطر وحتى التأمين، إلاّ أن نجاح هذه الشركات يتطلب بنية تحتية تكنولوجية قوية في مجال الاتصالات واستخدام واسع لأجهزة الدفع الالكتروني، وشريحة كبيرة من المستهلكين الالكترونيين، وتوفير حماية قانونية وتكنولوجية لكل الشرائح التي تمارس الأعمال الإلكترونية، وتوفير قطاع مالي يشجع الابتكار ويحفزه مالياً من خلال المصارف والأسواق المالية أو حتى المستثمرين.

وأكد أن سلطة النقد الفلسطينية تسعى لمواكبة الممارسات التكنولوجية المتبعة في دول العالم بهدف تحويل المجتمع الفلسطيني من مجتمع يعتمد على التعامل النقدي التقليدي في معاملاته إلى مجتمع يعتمد على استخدام الوسائل الالكترونية لتنفيذ معاملاته المالية، وهذا يتم من خلال مواكبة التطورات التكنولوجية المتلاحقة على الصعيدين العالمي والمحلي، حيث عمدت سلطة النقد إلى تحسين مستوى الخدمات المالية المقدمة لجميع شرائح المجتمع الفلسطيني من خلال التنفيذ الفعلي للاستراتيجية الوطنية للشمول المالي في فلسطين، بالإضافة إلى مواكبة التطورات والممارسات التكنولوجية.

وأوضح أن لدولة فلسطين خصوصية، حيث لا يوجد لها عملة وطنية ويتم تداول أربع عملات أجنبية في فلسطين وكذلك عدم وجود استقلال وحدود فعلية تحت سيطرتها وصعوبة حركة رؤوس الأموال والبضائع والأفراد، وكل ذلك يؤدي إلى خسائر كبيرة للاقتصاد الفلسطيني، وهو ما استدعى من سلطة النقد والجهات المعنية الأخرى إلى الإسراع والتوجه نحو تبني وتطبيق كافة الأدوات والوسائل الممكنة للحد من التعاملات النقدية والتوجه نحو استخدام أدوات الدفع الالكترونية الحديثة.

وذكر أن سلطة النقد قامت بإطلاق العمل بنظام التسويات الفورية ونظام مدفوعات التجزئة وإطلاق المفتاح الوطني والذي أوجد بنية تحتية موحدة تربط كافة الصرافات الآلية للمصارف معا مما يسهل على المواطنين الوصول إلى الخدمات المصرفية البنكية في مختلف المناطق دون الحاجة للذهاب للبنك الذي يتعامل معه المواطن، وتعمل سلطة النقد الآن على إطلاق نظام المقاصة الالكترونية لتحصيل الشيكات بشكل الكتروني، كما أنها فتحت باب الترخيص للشركات التي ترغب بتقديم خدمات المدفوعات الالكترونية، وأصدرت التعليمات المتعلقة بهذا الأمر، وفعلاً تمت الموافقة على منح ثلاثة شركات لمزاولة تقديم خدمات الدفع حتى الآن، وتسعى سلطة النقد لايجاد بيئة اختبارية بالتعاون مع مختلف الجهات والهيئات ذات الصلة لتأهيل شركات التكنولوجيا المالية.

جدير بالذكر أن القمة الاقتصادية العربية البريطانية تسعى إلى أن تكون منصة استثنائية للتواصل مع الأشخاص المهتمين بالتبادل التجاري في جميع القطاعات الرئيسية، من خلال تسليط الضوء على الموضوعات الأكثر أهمية للأعمال التجارية البريطانية والعربية، وستقدم الفرصة لعرض مجموعة واسعة من المشاريع الناشئة والقائمة، التي سجلت للعرض من العالم العربي وبريطانيا، وذلك من خلال المعرض المصاحب للقمة. كما ستوفر فرصًا للمستثمرين والمصدّرين والخبراء والاستشاريين ومقدمي الخدمات للقاء وحوار أصحاب هذه المشاريع وممثليها من صُناع القرار.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020