الأخــبــــــار
  1. مسؤول ايراني: جنود "حزب الله" سيصلون في المسجد الاقصى قريباً
  2. ليبرمان: "نحن لن توافق على التعاون مع أيمن عودة
  3. رئيس فرنسا: لا نعلق الآمال على صفقة القرن ونعمل على مقترحات أخرى
  4. الجريدة الكويتية: إسرائيل تخطط لمهاجمة الحوثيين في اليمن
  5. الحشد الشعبي: امريكا تسمح لإسرائيل بالاعتداء علينا
  6. ترامب: تصويت اليهود للمعارضة الأمريكية خيانة
  7. الطقس: أجواء شديدة الحرارة
  8. دفعة جديدة من أسرى "الشعبية" تنضم للاضراب عن الطعام بسجون الاحتلال
  9. مخيم البداوي ينتفض ويرفض اجراءات وزارة العمل اللبنانية
  10. فجراً - الاحتلال يقصف موقعين للمقاومة بغزة
  11. الامن المصري يعتقل نجل القيادي في فتح نبيل شعث
  12. نقابة الصحفيين تحذر من التعامل مع السفارة الامريكية
  13. إطلاق قذيفة صاروخية من غزة باتجاه المستوطنات
  14. مسافر من نابلس حاول خنق موظف إسرائيلي على معبر الكرامة وتم اعتقاله
  15. الهلال: طواقمنا تنقل إصابة خطيرة جدا بعدد من الطعنات من بلدة العيزرية
  16. مراسل معا: السلطة تتسلم الدفعة الثانية من المصفحات العسكرية من الاردن
  17. الاحتلال يغلق المنطقة الاثرية في سبسطية
  18. مستوطنون يعطبون مركبات ويخطون شعارات غرب سلفيت
  19. مسؤول إسرائيلي: "صفقة القرن" ستبصر النور خلال أسابيع
  20. العراق يتهم اسرائيل بشن غارات جوية على اراضيه

هنية: لا نعارض إقامة دولة على حدود 67 ولكن..

نشر بتاريخ: 20/07/2019 ( آخر تحديث: 20/07/2019 الساعة: 19:05 )
بيت لحم- معا- قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، إن حركته لا تعارض "مرحليا" قيام دولة على حدود العام 1967، لكنها متمسكة بعدم الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية.

جاء ذلك في لقاء مباشر نظمته "الجمعية الفلسطينية للاتصال والإعلام"، بمدينة إسطنبول، اليوم السبت، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع هنية من غزة، للحديث حول آخر تطورات المشهد الفلسطيني، بحضور عشرات الصحفيين والكتاب الأتراك.

وقال هنية بهذا الخصوص: "في الإطار المرحلي، حركة حماس لا تعارض إقامة دولة على حدود العام 1967، لكننا متمسكون بعدم الاعتراف بالاحتلال على بقية الأراضي الفلسطينية".

وأضاف: "نجد أن تركيا منفتحة على جميع الأطراف في الساحة الفلسطينية، ولها علاقة متوازنة ومتزنة مع حركتي فتح وحماس، وهذا يمثل اهتماماً مشتركاً بين الشعب الفلسطيني والتركي".

وأكد أن "الحكومتان الأمريكية والإسرائيلية (الحاليتان) هن الأكثر تطرفاً في سياستهما على فلسطين تاريخياً، ومما لا شك فيه أن الرواية الإسرائيلية مؤثرة بشكل كبير جداً، بسبب الإمبراطوريات المالية واللوبي الصهيوني في أوروبا وأمريكا، فهي التي توصف المقاومة الفلسطينية في الإرهاب".

وتابع: "للأسف الشديد الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا تتعاطى مع الرواية الإسرائيلية، وهذا يتناقض مع ميثاق الدول والأعراف الدولية في حق الشعوب في مقاومة محتليها، وهذا الشيء حتى يتناقض مع أوروبا نفسها".

ومضى قائلًا: "أكدنا مراراً إن كانت المسارات الدبلوماسية والسياسية يمكن أن تحقق للشعب الفلسطيني حقوقه فأهلا وسهلاً، لكن جربنا هذا الشيئ في 25 سنة من المفاوضات والنتيجة صفر، فمن حق الشعب الفلسطيني أن يقاوم سلمياً وشعبياً كما يريد".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018