الأخــبــــــار
  1. مقتل متظاهر واصابة 10 بجروح في بغداد
  2. 3 منخفضات تؤثر على فلسطين خلال أسبوع
  3. الاحتلال يحتجز طفلا من عانين غرب جنين
  4. نتنياهو: بأموال المصريين سنطور مؤسسات إسرائيل
  5. إصابات بالاختناق في مخيم العروب شمال الخليل
  6. فرنسا تنشر منظومة رادار في السعودية "لطمأنة" المملكة
  7. روسيا: نعمل على إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية
  8. اصابات بنيران الاحتلال في مسيرات كفر قدوم
  9. بريطانيا تجمد أصول حزب الله بالكامل
  10. خامنئي: بإمكان إيران نقل المعركة خارج حدودها
  11. الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان بينهم أسير محرر من بيت لحم
  12. شرطة الاحتلال تضبط فراولة مهربة من غزة
  13. عباس زكي خلال زيارة معا: امان المواطن في وضوح الموقف السياسي
  14. دراسة: الفلسطينيون متشائمون بشأن أفق السلام
  15. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى في محاولة لاخلائه من المصلين
  16. طائرات الاحتلال تقصف موقعاً للمقاومة بغزة
  17. الاحتلال يسمح لفدوى البرغوثي بزيارة زوجها مروان بعد 33 شهراً من المنع
  18. إصابات بالاختناق خلال اقتحام الاحتلال لبلدة بيت أمر
  19. اصابة طفلة بجروح خطيرة بحادث سير في غزة
  20. 30 قائمة تخوض انتخابات "الكنيست" الإسرائيلي في آذار المقبل

السفير دبور: الفلسطيني لم يحضر للبنان من أجل السياحة

نشر بتاريخ: 20/07/2019 ( آخر تحديث: 22/07/2019 الساعة: 08:23 )
بيروت- معا- ركز سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، "أننا نريد إنهاء كاملا للوضع المعيشي السيء الذي يعيشه الشعب الفلسطيني. يجب أن يحيا الفلسطيني حرا وكريما هو وعائلته وأهله، إلى حين عودته إلى بلده"، لافتا إلى أن "هذا الشعب حضر قسرا إلى لبنان، ولم يأتِ للسياحة".

وأكد في مداخلة تلفزيونية، أنه "لو كانت فلسطين مفتوحة اليوم، لما رأيت فلسطينيا واحدا إلا في منزله في فلسطين"، موضحا أن "الوجود الفلسطيني في لبنان ليس وجودا أجنبيا بل هو وجود لاجئ، ونطالب كما اللبناني بالعيش الكريم".

وبين "أننا لا نريد سوى أن نأخذ الحقوق التي هي من حقنا كبشر وكمجتمع، ولبنان لن يقبل على نفسه أن يختزل شيئا من هذه الحقوق عن الشعب الفلسطيني".

وأعلن دبور "أننا نريد أن نعامَل كاللبنانيين بالنسبة إلى الحقوق الإنسانية، ولا نريد توطين"، وذكر أن "في الفترة الأخيرة صدر موقف لبناني- فلسطيني واحد، بأننا نرفض التوطين و"صفقة القرن"، مشددا على أنه "لن يستطيع أحد أن يجر أو يفكر بأن باستطاعته أن يغير بوصلة شعبنا الفلسطيني. ومن بفكر بذلك يكون واهما".

ونوه إلى أن "أمن لبنان هو أمن المخيمات الفلسطينية، واستقرار لبنان وعافيته، هو دعم لقضيتنا، ولبنان قوي يعني فلسطين قوية"، مؤكدا أن "بوصلة الشعب الفلطسيني لن تنحاز إلا إلى فلسطين".
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020