الأخــبــــــار
  1. الجبهة الديمقراطية للرؤساء المحتفلين في القدس: انتم تدوسون أرضا محتلة
  2. إصابة 4 مواطنين جراء انفجار عرضي بخانيونس جنوب قطاع غزة
  3. الأشغال الشاقة المؤبدة لخمسة مدانين بتهمة القتل العمد
  4. مصرع مواطنة (48 عاما) واصابة آخرى نتيجة انهيار منزل قديم بخانيونس
  5. اشتية لـ هآرتس: الضفة واحدة لا تتجزأ ونواجه 4 حروب إسرائيلية
  6. إيران: الطائرة الأوكرانية التي راح ضحيتها 170 شخصا أُسقطت بصاروخين
  7. نائب إيراني: 3 ملايين دولار مكافأة "لمن يقتل ترامب"
  8. الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر بن محمد آل سعود
  9. مجلس الامن يبحث الاستيطان والوضع بغزة
  10. 41 رئيساً يصلون القدس لإحياء "ذكرى المحرقة"
  11. اعتقال 16- الاحتلال يصادر اسلحة ومبالغ مالية كبيرة في الضفة
  12. اليوم- مجلس الشيوخ يشرع بإجراءات محاكمة ترامب
  13. هندوراس تصنف حزب الله "منظمة إرهابية"
  14. حالة الطقس: أجواء شديدة البرودة وأمطار وثلوج خفيفة
  15. مصرع ثلاثة أشخاص وإغلاق مدارس شرق إسبانيا بسبب عاصفة
  16. اشتية يشارك في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي
  17. نواب بريطانيون يدعون حكومة بلادهم إلى الاعتراف بدولة فلسطين
  18. الاحتلال يعتقل 3 مقدسيين بينهم فتاة من "باب حطة"
  19. سقوط 3 صواريخ قرب السفارة الأمريكية في بغداد
  20. مصر:"اقتراح قانون في البرلمان لتجريم زواج القاصرات"

انتهاء السباق لرئاسة الحكومة في بريطانيا وجونسون في الطليعة

نشر بتاريخ: 22/07/2019 ( آخر تحديث: 23/07/2019 الساعة: 14:12 )
بيت لحم-معا- ينتهي الإثنين تصويت المحافظين البريطانيين لتعيين خلف لرئيسة الوزراء تيريزا ماي قبل إعلان النتائج الثلاثاء، فيما يرجح تولي بوريس جونسون هذا المنصب.

ومن المتوقع أن يفوز جونسون (55 عاما) سواء بحسب استطلاعات الرأي أو ترجيحات المراهنين، وأفاد استطلاع للرأي نشر على مدونة "كونسورفاتيف هوم" المحافظ أنه سيحصل على 73% من الأصوات.

ويعود لأعضاء الحزب المحافظ الـ 160 ألفا أن يحسموا السباق بين المرشحين. وستتوقف عمليات التصويت الإثنين في الساعة 16,00 ت غ قبل إعلان النتائج صباح الثلاثاء.

وسيتولى الفائز رئاسة الحزب المحافظ وسيزور الأربعاء الملكة إليزابيث الثانية التي ستكلفه تشكيل الحكومة.

ويتحتم على رئيس الوزراء الجديد القيام بمهمة شاقة تتطلب منه النجاح حيث أخفقت ماي، أي تنفيذ عملية بريكست في بلد لا يزال شديد الانقسام حيال مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبي بعد ثلاث سنوات من استفتاء 23 حزيران/يونيو 2016.

كما سيواجه ملفا ساخنا آخر هو قضية احتجاز إيران ناقلة النفط "ستينا إيمبيرو" التي ترفع العلم البريطاني، وهي مسألة أجّجت التوتر في الخليج.

ويثير بوريس جونسون المعروف بسلوكه الخارج عن المألوف وهفواته الكثيرة، عداء معارضي بريكست، ويعتبر بعضهم أن انضمامه إلى المعسكر المؤيد لبريكست قبل الاستفتاء في 2016 كان وسيلة لتحقيق طموحاته الشخصية.

وظهرت هذه المعارضة له مع نزول عشرات آلاف الأشخاص السبت إلى شوارع لندن هاتفين "نعم لأوروبا" و"لا لبوريس".

وقدم جونسون نفسه في السباق على أنه منقذ عملية بريكست التي كان ينبغي تنفيذها بالأساس في 29 آذار/مارس، غير أنها أرجئت إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر. وهو يستعرض حزمه و"تفاوله" مرددا "حيث هناك عزيمة، يكون هناك حل".

وهو يؤكد أن بريكست سيتم في موعده ولو تحتم الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق إذا تمسكت بروكسل برفضها فتح مفاوضات مجددا.

غير أن احتمال الخروج بدون اتفاق الذي حذرت منه الأوساط الاقتصادية، لا يحظى بالإجماع بين المحافظين أنفسهم.

وأعلن وزير المال فيليب هاموند الأحد لشبكة "بي بي سي" أنه عازم على الاستقالة في حال فوز جونسون.

وقال "إذا افترضنا أنّ بوريس جونسون أصبح رئيس الوزراء المقبل، إنني مدرك أن شروطه للعمل في حكومته ستتضمن الموافقة على خروج بلا اتفاق في 31 تشرين الأول/اكتوبر، وهذا شيء لا يمكنني أبداً القبول به".

وشدد هاموند المؤيد لبريكست سلس، على أنه سيستقيل قبل أن يطلب منه ترك منصبه أو أن تنتهي مهامه حكما مع انتهاء ولاية حكومة تيريزا ماي.

وإن كان من المستبعد أن يحتفظ هاموند بمنصبه، فإنّ تصريحاته تؤشر إلى المعارضة التي قد يواجهها جونسون في الأسابيع القادمة في حال فوزه برئاسة الحكومة.

كذلك اعتبر وزير العدل ديفيد غوك أنّ الخروج من التكتل الأوروبي بلا اتفاق سيكون أمرا "مذلا"، معلنا هو أيضا لصحيفة "صنداي تايمز" أنّه يعتزم الاستقالة في حال وصول جونسون إلى السلطة.

ورأت صحيفة غارديان أن وصول جونسون إلى رئاسة الوزراء قد "تعيقه سلسلة من الاستقالات المخطط لها بعناية لوزراء رفيعي المستوى سينسحبون (من البرلمان) بهدف التصدي لأي تحرك نحو بريكست بدون اتفاق".
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020