الأخــبــــــار
  1. اشتية: الحكومة رصدت 100 مليون دولار لدعم الشباب بمشاريع تبدأ هذا العام
  2. الاتحاد الأوروبي: التنكيل بجثة الناعم يتعارض مع كرامة الإنسان
  3. الاحتلال يدعي كشف شبكة لتحويل الأسلحة
  4. وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر 91 عاما
  5. نتنياهو: وافقت على بناء 3500 وحدة استيطانية في منطقة "E1" شرق القدس
  6. مسؤول بالصحة الاسرائيلية: أكثر من 1400 شخص في عزلة بسبب فيروس كورونا
  7. إسرائيل ترحل أكثر من 400 سائح كوري جنوبي خوفا من انتشار "كورونا"
  8. الحكومة تحظر قيادة المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صفراء من المواطنين
  9. مصادر: جهود مصرية لوقف إطلاق النار بغزة خلال الساعات القادمة
  10. سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على جريمة خان يونس واغتيال دمشق
  11. طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية شرق حي التفاح
  12. مصادر عبرية: سقوط صاروخ على منزل في "نتيفوت"
  13. لجنة البناء الاسرائيلية تقر بعد غد بناء 1300 وحدة استيطانية بالضفة
  14. صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات "غلاف" غزة
  15. وزير امن الاحتلال:نقترب اكثر لاتخاذ قرار حاسم لتنفيذ عملية عسكرية بغزة
  16. نتنياهو: قد لا يكون هناك هروب من عملية عسكرية واسعة في غزة
  17. صافرات انذار تنطلق في سديروت ومستوطنات غلاف غزة
  18. مسؤولو الليكود:نتنياهو يفكر في إعلان فترة ولايته القادمة لتكون الأخيرة
  19. رئيس الموساد طلب مقابلة مشعل اثناء زيارته لقطر لكن ذلك لم يتحقق
  20. اسرائيل تغلق معبر بيت حانون في الاتجاهين

عودة لباراك: خُنت أصوات العرب وعليك الانسحاب

نشر بتاريخ: 17/08/2019 ( آخر تحديث: 20/08/2019 الساعة: 08:37 )
بيت لحم- معا- هاجم زعيم تحالف الأحزاب العربية في إسرائيل أيمن عودة السبت، رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق إيهود باراك، المُترشح في مكان غير مضمون في قائمة يسارية، للانتخابات المُقبلة التي ستجري في سبتمبر / أيلول المقبل. وُيُنظر إلى هذا الهجوم، وكأنه خلاف داخل معسكر اليسار الإسرائيلي، الطامح إلى التوصّل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وجاء هذا الهجوم، بعد أن نشر إيهود باراك أمس الجمعة، منشورا على فيسبوك، تعليقا على تفريق المحتجين الإسرائيليين ضد المستشار القضائي للحكومة في مدينة بيتاح تكفا الإسرائيلية (مركز)، حيث كتب فيه مخاطبا وزير الأمن الداخلي غلعاد "إردن، بيتاح تكفا ليست أم الحيران. مسموح للمواطنين أن يتظاهروا".

وأم الحيران هي قرية عربية في النقب، وقعت بها مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومُحتجين فلسطينيين في يناير / كانون الثاني 2017، أسفرت عن مقتل مواطن من القرية وشرطي إسرائيلي.

ونشر أيمن عودة مقطع فيديو على صفحته في "تويتر" قال فيه، "براك، التظاهر مسموح أيضا في أم الحيران! لقد مرت 19 سنة منذ أن كنتَ مسؤولاً عن مقتل 13 مواطنا عربياً بسبب نزولهم إلى الشوارع. 19 عاما منذ خيانتك لأصوات مئات الآلاف من الناخبين العرب، الذين صوتوا لك في الانتخابات المباشرة ضد نتنياهو".

وكان باراك (77 عاما)، قد حاز على أصوات كثيرة من العرب الإسرائيليين، في انتخابات العام 1999، ما أهله إلى الفوز برئاسة الحكومة الإسرائيلية. لكن 13 متظاهرا عربيا قتلوا بمواجهات مع الشرطة الإسرائيلية، في أكتوبر / تشرين الأول 2000، إبان اندلاع انتفاضة الأقصى، حيث حمّل العرب في إسرائيل باراك، مسؤولية مقتلهم.

واعتذر باراك في يوليو / تموز الماضي مع ترشّحه للكنيست "لذوي القتلى وللمجتمع الإسرائيلي". وعلّق عودة على ذلك بالقول "المسؤولية الحقيقية هي الانسحاب من الساحة الجماهيرية. يجب تركك في الماضي، بغية استبدال الحكومة اليمينية، والنضال من أجل مستقبل شراكة". ورد باراك على عودة في تغريدة نشرها في "تويتر" فقال، "لا حاجة لمساعدة نتنياهو، على التحريض على الكراهية".

ويعيش في إسرائيل مليون ونصف المليون فلسطيني، يشكّلون نحو 18% من عدد السكان.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020