الأخــبــــــار
  1. اشتية: الحكومة رصدت 100 مليون دولار لدعم الشباب بمشاريع تبدأ هذا العام
  2. الاتحاد الأوروبي: التنكيل بجثة الناعم يتعارض مع كرامة الإنسان
  3. الاحتلال يدعي كشف شبكة لتحويل الأسلحة
  4. وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر 91 عاما
  5. نتنياهو: وافقت على بناء 3500 وحدة استيطانية في منطقة "E1" شرق القدس
  6. مسؤول بالصحة الاسرائيلية: أكثر من 1400 شخص في عزلة بسبب فيروس كورونا
  7. إسرائيل ترحل أكثر من 400 سائح كوري جنوبي خوفا من انتشار "كورونا"
  8. الحكومة تحظر قيادة المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صفراء من المواطنين
  9. مصادر: جهود مصرية لوقف إطلاق النار بغزة خلال الساعات القادمة
  10. سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على جريمة خان يونس واغتيال دمشق
  11. طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية شرق حي التفاح
  12. مصادر عبرية: سقوط صاروخ على منزل في "نتيفوت"
  13. لجنة البناء الاسرائيلية تقر بعد غد بناء 1300 وحدة استيطانية بالضفة
  14. صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات "غلاف" غزة
  15. وزير امن الاحتلال:نقترب اكثر لاتخاذ قرار حاسم لتنفيذ عملية عسكرية بغزة
  16. نتنياهو: قد لا يكون هناك هروب من عملية عسكرية واسعة في غزة
  17. صافرات انذار تنطلق في سديروت ومستوطنات غلاف غزة
  18. مسؤولو الليكود:نتنياهو يفكر في إعلان فترة ولايته القادمة لتكون الأخيرة
  19. رئيس الموساد طلب مقابلة مشعل اثناء زيارته لقطر لكن ذلك لم يتحقق
  20. اسرائيل تغلق معبر بيت حانون في الاتجاهين

جامعة القدس تفتتح أضخم مشروع ترميمي في البلدة القديمة من القدس

نشر بتاريخ: 11/09/2019 ( آخر تحديث: 11/09/2019 الساعة: 20:44 )
القدس- معا- أعلنت جامعة القدس عن الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع "إعادة تأهيل مجمع دار القنصل"، الذي يعد أضخم مشاريع الترميم في البلدة القديمة من القدس المحتلة.

جاء ذلك خلال احتفالية أقيمت في المدينة المقدسة، اليوم الأربعاء، لافتتاح 45 شقة تم ترميمها بمواصفات عالية الجودة، بالشراكة بين الجامعة وحراسة الأراضي المقدسة، وبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشريةUN Habitat وبتمويل من الاتحاد الاوروبي.

وحضر حفل افتتاح المشروع الذي يقع على تقاطع سوق خان الزيت وعقبة التكية رئيس جامعة القدس عماد ابو كشك، وممثلا الاتحاد الاوروبي يوريس هيرين، وعن حراسة الاراضي المقدسة الاب رمزي صيداوي، وممثل برنامج " UN Habitat " زياد الشقرا، ومجموعة من ممثلي المؤسسات المحلية والوطنية والطلبة والهيئة التدريسية في الجامعة.

وأعرب أبو كشك عن شكره لجميع القائمين على هذا المشروع الكبير في مدينة القدس، الذي يأتي ضمن رؤية الجامعة واستراتيجيتها في خدمة المجتمع وخاصة في البلدة القديمة، مؤكدا أن هذا المشروع استراتيجي وحيوي لمدينة القدس وسيقدم الخدمات للمجتمع المقدسي، مضيفا أن الجامعة كرّست جهودها لإحياء هذا المكان، الأمر الذي دفع بالجامعة إلى أن ترعى ترميمه للحفاظ على الموروث الحضاري والثقافي والتراثي للمدينة المقدسة .

وأكد أن جامعة القدس أخذت على عاتقها مسؤولية كبيرة تجاه المحافظة على المدينة وتعزيز ثبات أهلها فيها، مشيرا إلى أن الجامعة وفقاً لهذه المسؤولية استحقت أن تصنف كأكثر الجامعات العربية التزاماً وتأثيرا تجاه القضايا المجتمعية في الوطن العربي، وتجلى هذا بمبادراتها التي تقودها في البلدة القديمة في القدس من خلال مراكزها المتعددة والتي تقدم الخدمات المجانية، فهذا المشروع اضاف لإنجازات الجامعة الحافلة، إنجاز كبير آخر للقدس جامعة وعاصمة.

من جهته، تحدث هيرين عن اهمية هذا المشروع الذي يهدف الى الحفاظ على معالم المدينة المقدسة التاريخية والدينية، وسيعمل على عقد نشاطات ثقافية وتربوية تخدم سكان المدينة، إضافة للحفاظ على الملامح الفلسطينية للمدينة ودعم الفلسطينيين في القدس الذين يواجهون واقعا قاسيا.

وأعرب عن سعادته لإنجاز هذا المشروع الحيوي والهام، الذي يسهم في إحياء هذه البلدة والحفاظ على هويتها التاريخية.

وتعمل جامعة القدس على استكمال ترميم مواقع أخرى من المجمع الكبير من دار القنصل في المرحلة الثانية من التأهيل والتي ستضم مركز التجمع المدني والذي سيكون من أكبر المشاريع المجتمعية والثقافية في البلدة وسيعمل على تقديم الخدمات المتعددة المجانية للمجتمع المقدسي.

كما وقام طلبة دائرة الهندسة المعمارية خلال الحفل مجسما كبيرا ثلاثي الابعاد للطابق الارضي من مشروع دار القنصل والذي تبلغ مساحتة 1000 متر مربع، وطريق عقبة التكية بالاضافة لتصميم للساحة الخارجية من الطابق العلوي للمشروع، وذلك تحت اشراف د. يارا السيفي رئيسة دائرة الهندسة المعمارية، ود. مها السمان من الهندسة المعمارية والذين كانوا ممثلين عن الجامعة في مشاريع الطلبة.

وشرعت جامعة القدس بتنفيذ المشروع في مرحلته الأولى عام 2014 من خلال دوائرها الأكاديمية والإدارية ومراكزها المشاركة، نظرا لقيمة المجمّع التاريخية والأثرية، ليكون مشروعا مبتكرا ونموذجا جديدا للتنمية داخل البلدة القديمة، حيث تقوم الدوائر الأكاديمية جميعها بإشراك الطلبة في عملية التنفيذ وتقوم بتدريبهم وتمكينهم من خلال العمل الميداني المباشر على هذا المشروع بإشراف أكاديميين مختصين من الجامعة.

ومرت دار القنصل بفترات زمنية مختلفة معقدة، وحضارات متعددة تركت بصمَتها الخاصة في طريقة بنائه، حيث الحضارة الأموية والبيزنطية، والعثمانية والصليبية، الأمر الذي بات جليا في التشكيلات المعمارية التراكمية في زوايا المكان، ويذكر أن مسمّى دار القنصل يعود لأحد القناصلة الألمان الذي عاش في إحدى الفترات الزمنية.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020