الأخــبــــــار
  1. إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب برطعة جنوب غرب جنين
  2. الاحتلال يؤكد صحة الاخبار عن سقوط طائرة مسيرة له في جنوب لبنان
  3. الاحتلال يمدد توقيف الاسير عربيد
  4. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين من الضفة
  5. وزير الخارجية الأمريكي: لا تستبعد العمل العسكري في سوريا
  6. نتانياهو ابلغ مكتب رئيس اسرائيل انه فشل في تشكيل حكومة وسيعيد التكليف
  7. الهلال: إصابة 7 مواطنين بينهم طفلان بحادث سير بين 3 مركبات غرب نابلس
  8. الليكود: نتنياهو لن يطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة لـ14 يوما أخرى
  9. شرطة اسرائيل: نصف الأسلحة في المجتمع العربي مصنعة محليا
  10. وزير الدفاع الأمريكي: القوات الامريكية تغادر سوريا للانتقال إلى العراق
  11. اصابة جندي احتلالي بحجارة المستوطنين في مستوطنة يتسهار بالضفة
  12. الاحتلال يعتقل طفلا 13 عاما في قلقيلية
  13. خبراء أمميون يعربون عن قلقهم بشأن تعذيب العربيد
  14. البرلمان البريطاني يدعم تأجيل بريكست
  15. الطقس: اجواء معتدلة
  16. أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا إذا لم يُنفذ اتفاق الهدنة
  17. اصابة 11 مواطنا بينهم 5 اطفال بحادث سير شرق نابلس
  18. الحريري:أمهل الشركاء بالحكومة اللبنانية72ساعة او سيكون لي كلام اخر
  19. اعتقال فلسطيني بحوزته بندقية "M16" على حاجز شاعر أفرايم غرب طولكرم
  20. "البرلمان الدولي" يطالب إسرائيل بالافراج عن المعتقلين الأردنيين

عدد قتلى احتجاجات العراق يصل الـ110

نشر بتاريخ: 08/10/2019 ( آخر تحديث: 08/10/2019 الساعة: 10:26 )
بغداد- معا- ارتفع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 110 قتلى في أسبوع، معظمهم محتجون يطالبون بإقالة الحكومة وإجراء إصلاحات جذرية ضد الفساد تشمل نخبتها السياسية.

وبدأ المحتجون في ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين في التجمع في مدينة الصدر ببغداد، بعدما امتدت الاشتباكات مع قوات الأمن إلى هذا الحي الفقير المترامي الأطراف بالعاصمة العراقية لأول مرة في بداية الأحداث، لتخلف 15 قتيلا.

ويشكل امتداد العنف إلى مدينة الصدر منذ يوم الأحد تحديا أمنيا جديدا للسلطات، التي تتعامل مع أسوأ اضطرابات تشهدها البلاد منذ دحر"داعش" قبل نحو عامين.

وعلى مر التاريخ، كان من الصعب إخماد الاضطرابات في مدينة الصدر، التي يقطنها حوالي ثلث سكان بغداد البالغ عددهم 8 ملايين نسمة، ويعيشون في أزقة ضيقة تفتقر كثير منها لإمدادات ثابتة من الكهرباء والماء، ويعاني كثيرون منهم من البطالة.

وكانت الأمور أهدأ يوم الاثنين، حيث سحب الجيش العراقي قواته، وسلم مهمة متابعة الوضع الأمني في المدينة للشرطة الاتحادية، في دلالة على أن السلطات تريد تجنب الاشتباك مع مؤيدي رجل الدين الشيعي، مقتدى الصدر، الذي طالب الحكومة بالاستقالة.

وانقطعت خدمات الإنترنت في بغداد وضواحيها على مدى أيام، مما تسبب بانقطاع الاتصالات على نحو ساهم في انتشار مشاعر الاستياء. وعادت تلك الخدمات لبضع ساعات مساء الاثنين، ونشر البعض تغطية للاحتجاجات الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتوقف الخدمة من جديد.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018