الإثنين: 22/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

عفواً سيدي القاضي

نشر بتاريخ: 28/03/2015 ( آخر تحديث: 28/03/2015 الساعة: 18:04 )

الكاتب: رزان حسام لباده‏

جئتكَ من بلادٍ الغدرُ فيها بات اعتيادي
الحقُ أعدم فيها على مشنقة حاكمٍ سادي
يوماً قيد أهل الحق مكبلين بالأصفادِ
ورعاةُ الظلم بهم تُملك و تحكم البلادِ
فضاع الحق بين البياض والقلوب السوادِ
بلادٌ شُرِّعت فيها قوانين الاستبدادِ
السمع والطاعة للطغاة وتقبيلٍ للأيادي
ومضةً للحق عيني أبصرت و رعد الفؤادِ
حينها امتطى لساني صهوة جوادِ
ارتجل جسدي ووقف نداً للأعادي
مرتداً عن ديني أُعلن عني في البلادِ
وأحكاماً بلهاء مستهترة بي وبأولادي
سمعتهم يتهافتون على قاض للحق منادي
فجئتك خلسه في جوف الليل الهادي
لعلي أجد عندك ما أرتجيه لأحفادي
فوجدتك قرقوش وأعلنتُ على الحق الحدادِ
ونصبت مشنقتي في أدنى الوادي
فموت الحرِّ على قناعة دينهِ
خيرٌ من تقبيل جبين الأوغادِ
___________________
جامعة النجاح الوطنية
كلية الإعلام