الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

حكاية صمت

نشر بتاريخ: 24/06/2015 ( آخر تحديث: 24/06/2015 الساعة: 12:25 )

الكاتب: نيرا سعيد

حكاية صمت
في اللحظة الأولى التي رأيتك فيها
شعرت أنني أعرفك كثيراً
بعيد كثيراً
مثير للإنتباه
اثارني الفضول دائمآ حيال عيناك اللتان كنت تجعلها تفر عني
أولاً لاحقت نظراتي
فتحت أذني أكثر كي أسمع صمتك
حاولت أولاً التفاهم مع صمتك
وعندما أصغيت لقلبك
لاحقت الصوت الذي يناديني
ووجدت فيك الباب الذي يذهب إلى أحلامي
ولم أخف
من أن أخطو خطواتي
أردت أن أفتح أبوابك المتينة
وأنا لهذا السبب صارحتك
أردت لصوتي أن يكون سحراً يفسد صمتك
كان نجاحك سيكون أملي
بعد أن تعرفت عليك
عرفت أن ثمة حياة خارج حوضي الذي أعيش فيه
و قلت إن كافحت أنا أيضاً
فيمكنني كسر الزجاج والإبحار
ﻷنك أنت أعطيتني الجرأة تجاه الحياة
أعدت لي ابتسامتي التي رحلت
وصوتي الذي اختفى بين ضجيج المدن
تلك الصور المليئة بالأحلام المفعمة بالألوان والكلمات
حتى قلمي لم يعد يكتب إلا عنك
أحاول الهروب
ولكن دفتري هو الوطن والمنفى الذي أرحل وأعود إليه .