الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

ذهب الخريف الراسي .. إلى عشاق النرجس الجبلي

نشر بتاريخ: 22/11/2015 ( آخر تحديث: 22/11/2015 الساعة: 16:59 )

الكاتب: د. نايف جراد



ذات لحظة لا تغيب
همت برا على رأسي
أبحث عن حظ ونصيب
يسعد قلبي وأساسي
فلقيتها قبل المغيب
بشرى أثلجت إحساسي
قدا ممشوقا
ووجها مكللا بالنور
وثغرا باسما كألماس
شامخة تتحدى الصخر
يشرئب عنقها بارتئاس
وقفـت زاهية أمامي
تلوح من بعيد على الروابي
تبتسم
تسلم على الأحباب
تنادي على مُواس
على يمينها زعفرانة تغني
وعلى يسارها قرن غزال حسّاس
فأقبلت عليها هائما
فرحا
ينبض لها القلب مبتهجا
وتهلل الروح لها بالتماس
اقتربت من حضرتها فدهشت
أجنية هذه ، أم من الناس ؟؟
وهج الشمس وجهها
بهرة الورد خدودها
ساجية
كريحانة ذات قد ميّاس
زهرة في الخريف كأنها
ذهب نادر الأجناس
وعطر يفوح من جنباتها
كأنه سحر خمر في الكاس
كيف لا ويغار منها الياسمين
وزهر اللوز يحبو في الجوار باختلاس
كيف لا وهي الوحيدة في فصل الشحوب
تسلب العقل كوسواس
كيف لا وهي ابنة كنعان
من بلاد سام
علمت الكون هجاء الأساس
صاحبت جذور الزيتون منذ الخليقة
تقاوم حقد الأنجاس
صامدة بوجه حديدهم
كامنة في الأرض
عصية على انحباس
كيف لا وهي معشوقة الفلاح مذ كان طفلا
خير ونيس له في البراري
وأفصح الأصحاب والجُلّاس
كيف لا وكانت حلم غربتي
تعشعش في كل الحواس
كيف لا وفي تشرين تحنو على الشهداء
تسلم على القدس والخليل
ومن طور كرم تلوح للجليل
ومن كفر قاسم تنادي على عمواس
أنها زهرة النور
تنبت في جبل النار
وتزهر في أرطاس
ومن جنين القسام تحيي غزة هاشم
وتطرح السلام على طوباس
وفي جبال الكرمل لها بهاء
يهبط بحسرته لوادي النسناس
وفي أرض المهجرين تنبت
رغم الشيح
ورغم الشوك والنتش
تسابق زهرة البسباس
في بلد الفينيق تعشق روحها
وفي شام الياسمين تزهر كنبراس
تقبل مشموم تونس الخضراء
تعرج على بغداد العزة وأردن الكرامة
ومصر الكنانة
تنشد سماء دون حراس
في اليمن السعيد تحط رحالها
وفي جزائر الوجد
تلثم جبهة الأوراس
هي محبوبتي
هي عشقي
استحوذت على شغفي الشقي ذات لحظة
فعدت اليها جريا على راسي
دنوت منها وجسا
راجفا
حرفا أكتب
وحرفا أخدش قرطاسي
فمدت لي يدها
فقبلتها
وشممت عطرها
وانحنيت الثم ثغرها
فطيبت أنفاسي