الحلاف بين ابو مازن والقدومي

نشر بتاريخ: 13/05/2005 ( آخر تحديث: 13/05/2005 الساعة: 04:05 )
قال فارووق القدومي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير انانه تبين بعد تقييم لمئة يوم علي انتخاب ابو مازن رئيسا للسلطة الفلسطينية لم يحقق شيئا للشعب الفلسطيني سوي املاءات اسرائيلية امريكية ، لافتا الي ان ابو مازن يراهن علي الامريكيين ولكنه علي ما يبدو تناسي ان واشنطن لا تزال تعتبر منظمة التحرير الفلسطينية منظمة ارهابية . وختم حديثه قائلا انصح ابو مازن بترتيب البيت الفلسطيني واشعر ان هناك تمردا جماهيريا ضد سلطته، واذا واصل هذا النهج فسيجد الشعب ضده . واعرب القدومي عن تخوفه من نزع سلاح المقاومة، ووصف وزير الداخلية نصر يوسف بأنه انسان واهم، معربا عن معارضته اجراء انتخابات في الاراضي الفلسطينية في ظل الاحتلال من
كما اكد فاروق القدومي وزير الخارجية الفلسطيني ورئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير وجود قطيعة كاملة بينه وبين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (ابو مازن)، لافتا الي انه طلب منه اكثر من عشرين مرة عقد جلسة للجنة المركزية ولكنه لم يكلف نفسه عناء الرد.