Advertisements

السفير عبد الهادي يدين العدوان الذي استهدف مبنى سكنيا بدمشق

نشر بتاريخ: 12/11/2019 ( آخر تحديث: 12/11/2019 الساعة: 17:17 )
دمشق- معا- أدان السفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بأشد العبارات العدوان الذي شنه الطيران الحربي الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، على مبنى سكني مدني بدمشق يقيم في أحد شققه أكرم العجوري من الجهاد الإسلامي، والذي أسفر عن "استشهاد ابنه معاذ، وإصابة 10 مدنيين.
واعتبر عبد الهادي أن "هذا العدوان هو تجاوز لكل الخطوط الحمر كما يدل على ان الكيان الصهيوني بدأ يشعر بضعفه وهزيمة مشروعه الإرهابي المتمثل بقضاء الجيش السوري على أغلب عناصر صنيعته عصابة الدواعش، وإن نتيناهو المجرم قام بهذا العدوان لصرف النظر عن فساده وفشله في تشكيل حكومة للاحتلال".

وتابع: "إن هذا العدوان خرقاً واضحاً لكل المواثيق الدولية واستمرار لسياسية العربدة الإسرائيلية، والهدف منه الاستمرار في زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، ونحمل المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي وإن طرد الكيان الإسرائيلي من الأمم المتحدة أصبح ضرورة لان بهذه الجرائم يخرق كل مبادئ وقرارات الأمم المتحدة".

وأضاف، "إن الهدف من هذا العدوان النيل من دور سوريا القومي والإقليمي الداعم لصمود شعبنا الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي لأرضه"، مؤكدا الوقوف مع سورية وشعبها الشقيق في وجه العدوان الإسرائيلي وممارساته".
Advertisements

Advertisements