Advertisements

عائلة أبو ناب- الشرطة أعدمت نجلنا بدم بارد

نشر بتاريخ: 18/11/2019 ( آخر تحديث: 19/11/2019 الساعة: 07:58 )
عائلة أبو ناب- الشرطة أعدمت نجلنا بدم بارد
القدس- معا -اتهمت عائلة أبو ناب شرطة الاحتلال اعدام نجلها بدم بارد بعد اخراجه من مركبته عند حاجز النفق جنوب مدينة القدس، فيما اندلعت مواجهات في محيط منزل الشاب في حي رأس العامود ببلدة سلوان.
وقال بسام أبو ناب- والد الشاب فارس أبو ناب والذي قتل برصاص جنود الاحتلال صباح الأحد- أن وضع مركبة نجله تنفي وتفند رواية شرطة الاحتلال والتي تقول بأنها اطلقت النار باتجاه السيارة، حيث أن السيارة سليمة ولا يوجد عليها أي آثار لإطلاق الرصاص ، وهذا يشير بأنه تم إنزال فارس من السيارة وإطلاق النار باتجاهه "تم إعدامه".
وتنتظر العائلة تسلم جثمان نجلها ودفنها، الا ان الشرطة تواصل احتجازه في مستشفى "أبو كبير"، حيث تطالب الأخيرة بتشريحه بينما ترفض العائلة ذلك، وتعقد المحكمة صباح اليوم جلسة للنظر بطلب الشرطة.
وأوضح والده الشاب أبو ناب أن الشرطة رفضت إخباره بأي خبر عن نجله، رغم توجهه لعدة مراكز للشرطة والتي تذرعت بعدم وجود معلومات عن الملف لديها، حتى تلقى اتصالا من وحدة "ماحش" وحدة التحقيق مع الشرطة في ساعات العصر وأكدت له خبر مقتل نجله وطالبته بالحضور وتقديم شكوى والموافقة على تشريح الجثمان.
من جانبه أوضح مركز معلومات وادي حلوة / سلوان أن مستوطنا قام بإطلاق الرصاص من نافذة مركبته في حي رأس العامود بالبلدة، وعقبها اقتحمت القوات المنطقة وأطلقت القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية بكثافة، ثم سارت القوات باتجاه منزل عائلة أبو ناب وتمركزت بالقرب منه، وخلال ذلك اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان، في الحي.
Advertisements