محافظ طوباس يكرم العالم الدكتور عدنان مجلي

نشر بتاريخ: 24/11/2019 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:11 )
محافظ طوباس يكرم العالم الدكتور عدنان مجلي
طوباس - معا - كرم محافظ طوباس والأغوار اللواء يونس العاصي ورئيس البلدية خالد عبد الرازق يوم السبت، العالم الدكتور عدنان مجلي وذلك في حفل افتتاح ميدان الشهداء الذي أقيم في دار البلدية بترع كريم منه وذلك بحضور ممثلي المؤسسات واللجان الشعبية والمخاتير ورجال الإصلاح والوجهاء ولفيف من الشخصيات العامة في المحافظة .
من جانبه، أعلن مجلي عن تبرعه بإقامة مدرسة نموذجية في طوباس، مشيراً إلى أنَّ افتتاح هذه المدرسة يجسد عمق الانتماء والوفاء لتضحيات ونضالات شعبنا الفلسطيني .
بدوره، أشاد اللواء العاصي بالدكتور عدنان مجلي وتبرعاته السخية في المحافظة، داعيا أبناء فلسطين ممن لديهم المال في الوطن والشتات إلى تقديم التبرعات لتعزيز بقاء وصمود أبناء الشعب الفلسطيني في وطنهم. كما شكر رئيس البلدية العالم مجلي على تبرعاته المتواصلة لإقامة المؤسسات العامة في طوباس، داعيا كل المقتدرين من أبناء طوباس على المساهمة في تطوير المحافظة ومؤسساتها والخدمات المقدمة.
كما أشاد مجلي في كلمته خلال الحفل بدعوة الرئيس محمود عباس لإجراء انتخابات عامة معتبرًا أن القرار "يدشن مرحلة جديدة من مسيرة شعبنا وقضيتنا". وأضاف: نحن في امس الحاجة إلى تجديد الشرعيات الفلسطينية من خلال الانتخابات العامة، وإعادة توحيد نظامنا السياسي، وإحياء مؤسساتنا السيادية، وفي مقدمتها المجلس التشريعي بما يكفل إعادة إحياء الحياة السياسية وتمكين الأجيال الجديدة من الوصول الى مراكز صنع القرار.
وأعرب عن أمله أن يصعد العديد من أبناء هذه المحافظة إلى المجلس التشريعي الجديد ليساهموا في وضع المنطقة واحتياجات أهلها على جدول الإعمال الحكومي.
واعتبر أن دعوة الرئيس "تزامن مع تطورات سياسية بالغة الأهمية تتمثل في الإعلان الأمريكي عن دعم مباشر للسياسة لاحتلالية، الاستيطانية ، الأمر الذي يتوقع إن يتبعه قيام دولة الاحتلال بضم أجزاء واسعة من أرضنا خاصة في الأغوار التي تشكل 28 في المائة من مساحة الضفة الغربية، وسلة غذاء شعبنا، وميدان التوسع الوحيد المستقبلي، وبوابة فلسطين إلى العالم الخارجي، وهذا التطور يفرض على الفلسطينيين الارتقاء إلى مستوى المسؤولية لمواجهة هذه السياسات بدءا من إنهاء الانقسام، وإعادة توحيد القوى السياسية، وإجراء انتخابات نزيهة ينتج عنها شراكة وطنية عريضة وفقا لنتائج هذه الانتخابات" .
وتابع مجلي أن الانتخابات العامة تشكل أداة نضالية هامة لإنهاء الانقسام ومواجهة الاحتلال.
وقال إن الانتخابات هي الطريق الوحيد لمشاركة كل الشعب والقوى في مواجهة الأخطار والتحديات التي يفرضها الانحياز الأمريكي التام للاحتلال وإجراءاته على الأرض، خاصة الاستيطان وتهويد القدس، حيث يتوقع أن ينتج عنها قيادة موحدة تواصل قيادة الشعب الفلسطيني نحو إنهاء الانقسام وإعادة بناء النظام السياسي، وصولا إلى تحقيق الحرية والاستقلال. 
وأضاف" لقد زرت قطاع غزة مرارا في السنوات الأخيرة، والتقيت مع المئات من أبناء شعبنا هناك، من مختلف ألوان الطيف السياسي والاجتماعي وممثلي مؤسسات المجتمع المدني، ووجدت أن هناك إمكانية واقعية لإنهاء الانقسام، من خلال اعتبار قطاع غزة الجزء المحرر من الوطن، ودمج مختلف القوى في منظمة التحرير، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ووضع التشكيلات العسكرية في إطار جيش وطني تحت دارة القيادة السياسية المنتخبة، بما يقود لإزالة الحصار عن قطاع غزة، وإطلاق مشاريع التنمية الاقتصادية، وإنهاء معاناة مليوني فلسطيني المستمرة منذ الانقسام. واليوم جاء قرار الرئيس محمود عباس إجراء انتخابات عامة ليشكل البداية الأكيدة لأحداث التغيير، لذلك على أبناء شعبنا دعم هذا القرار والذهاب به حتى النهاية"