السبت: 23/01/2021

مسيرة جماهيرية تنديدا بالقرار الامريكي في سلفيت

نشر بتاريخ: 27/11/2019 ( آخر تحديث: 27/11/2019 الساعة: 08:50 )
مسيرة جماهيرية تنديدا بالقرار الامريكي في سلفيت
سلفيت- معا- خرجت مسيرة جماهيرية حاشدة من دوار الإستقلال في مدينة سلفيت جابت شوارع المدينة وصولاً لشارع الداخلية.
وندد المشاركون بقرارات الإدارة الأمريكية ضد شعبنا الفلسطيني ومدينة القدس وإغلاق مكتب التربية والتعليم وتلفزيون فلسطين .
وقال امين سر حركة فتح منسق فصائل العمل الوطني عبد الستار عواد أن موقف الجماهير الشجاع الذي خرج من اجله كل أطياف الشعب الفلسطيني اليوم دفاعاً عن قرار الشعب الفلسطيني المستقل والرافض لسياسات الإدارة الأمريكية وحكومة الإحتلال، وخوض معركة التحرير وبالنيابة عن الأمتين العربية والإسلامية المصادر قرارها من الإدارة الأمريكية وحكومة الإحتلال، مستنكراً موقف حكومة الإحتلال برفض كل التدخلات الدولية من المؤسسات الحقوقية للإفراج عن الشهيد الأسير سامي ابو دياك وهذا يعبر عن النظام العنصري لحكومة الإحتلال الذي يعيش على معاناة أبناء شعبنا الفلسطيني، مضيفاً أن الشعب الفلسطيني عظيم ففيه الشهداء والأسرى والجرحى ويستطيع أن يحقق الإنتصار على هذه الحكومة اليمينيه المتطرفة، ونحن على موعد باذن الله مع قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .
ودعا عواد كافة الجماهير للخروج الى الشوارع وإعلان موقفها الداعم لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الذي يتحدى العالم أجمع من اجل إحقاق حقوق الشعب ودفاعا عن قرارنا الفلسطيني المستقل، مضيفاً ان الشعب لن يقف مكتوف الأيدي تجاه ما يتعرض له من إنتهاكات يومية.
بدوره أكد اللواء د. عبد الله كميل محافظ سلفيت أن الجماهير خرجت للتعبر عن رفضها للإستيطان الذي شرعته الإدارة الأمريكية، وأن الشعوب تمتلك إرادة صلبة لا تهزم، وان إرادة الشعوب حتماً ستنتصر، مضيفاً أن الشعب لذي قدم الشهداء و الأسرى والجرحى سينتصر، فلا تستطيع الإدارة الأمريكية ومن والاها أن تقف سداً منيعاً أمام مسيرة الشهداء والأسرى الابطال، وأن الشرعية نستوحيها من الحق التاريخي، فهذا الاستيطان باطل قانوناً وأخلاقاً، وبالتالي نحن نواجه إدارة أمريكية مجرمة فاشية تمثل العدو الأكبر لشعبنا، مبرقاً رسالة جماهير محافظة سلفيت الى القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس "أننا كل أطياف الشعب الفلسطيني خلفك وبجانبك"، قائلاً "أذهب وقاتل وناضل وكل الشعب الفلسطيني معك".
واضاف كميل "أن رسالة الشعب الى حكومة الإحتلال أن الشعب يمتلك مخزونا ثوريا، وعليكم أن تتعلموا من التاريخ أن هذا الشعب لن يسكت كثيراً على هذه الإنتهاكات والجرائم التي تقوم بها حكومة الإحتلال، وأن كل المغتصبات الإسرائيلية الى زوال وغير باقية على أرضنا الفلسطينية، وان كل الشعب امشاريع شهادة، متوجهاً برسالة لحركة حماس "ان القضية في خطر وأن القدس في خطر أليست كل هذه مبررات لكم أن تأتوا معنا كي يختلط دمنا من جديد في إطار مسيرتنا الوطنية للدفاع عن القضية الفلسطينية، مشيراً أن دماء الشهيد الاسير سامي ابو دياك الذي استشهد اليوم صباحاً ستكون وقوداً ينير لنا الطريق، وأن سياسية الأهمال الطبي المتعمد بحق أسرانا داخل السجون هي مقصودة ضد كل من يقاوم ضد حكومة الإحتلال المتطرف الذي لا يعرف إلا قتل أبناء شعبنا الفلسطيني .
وشارك في المسيرة قائد المنطقة العميد ايهاب السعيدني ومدراء الأجهزة الأمنية، والقوى الوطنية، واعضاء لجنة إقليم حركة فتح وأمناء سر المناطق التنظيمية ولجان المناطق التنظيمية ولجنة المرأة والشبيبة الطلابية ومدراء وممثلي المؤسسات الرسمية والاهلية والهيئات المحلية وعدد من الاسرى المحررين والشخصيات الاعتبارية.