Advertisements

زوجان من غزة ينجحان بعمل أول أستديو منزلي في قطاع غزة

نشر بتاريخ: 09/12/2019 ( آخر تحديث: 09/12/2019 الساعة: 13:12 )
غزة- معا- سجود شخصة- الصحفي محمد طافش وزوجته لينا أبو شرخ، لم يتخليا عن حلمهما بعمل أول استوديو بسيط لتسجيل الإعلانات والمواد الصوتية الخاصة بالمناسبات في منزلهم، خاصة بعد طلب أحد أصدقاء محمد تسجيل صوتي لمناسبة زفافه فجعل زوجته شريكة بهذا التسجيل، الذي لاقى إعجاباً كبيراً من الحضور واقبالهم على ذلك. 
ما دفع محمد لإنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي باسم "جوليا فويس" لعرض هذا التسجيل كون عملهم بدأ بزبون واحد وتزايدت الطلبات في وقت قصير ، كون شعار الاستديو الخاص بهم هو جودة عالية بتكلفة بسيطة تبلغ نصف سعر الشركات الإعلانية الكبرى في قطاع غزة ، وهذا ما زاد من إقبال المتابعين وأصحاب المشاريع الصغيرة عليهم .
طور محمد وزوجته من عملهما بالانتقال من تسجيل كلمات (الشعر) والاعلانات إلى كتابة وتسجيل الأغاني للمناسبات ، خاصةً بعد طلب احد المتابعين ذلك.
يعمل محمد وزوجته على كتابة الاعلانات والمواد الصوتية الاخرى وتسجيلها في الاستديو الخاص بهم في منزلهم وتسليمها للزبون ، أما عن الأغاني الخاصة بالمناسبات فيقومون بكتابتها و تسجيلها باستديو خارجي ذو أدوات متطورة ولحاجتهما لمغني وبعض الأدوات الخاصة .
أما عن تجربة طافش بالعمل الإذاعي دفعته للتخلص من الصعوبة التي واجهها في تكوين عازل صوت جيد داخل الاستديو فمعرفته أن عازل الصوت في الاستديوهات يكون محشاة بالكراتين دفعه لاستخدام كراتين البيض للتخلص من صدى الصوت والحصول على عازل جيد للاستديو الخاص بمنزله فاستطاع أن ينجح بذلك .
الخبرات المتقاربة بين طافش وزوجته في العمل الإذاعي كونه يعمل مذيع في إحدى إذاعات قطاع غزة دفعتهما لإنشاء هذا المشروع الأول والبسيط ، إضافة الى الوضع الاقتصادي الصعب وقوانين العمل المجحفة كون زوجته لينا تعمل لساعات طويلة في احدى المدارس الخاصة بأجر قليل فهى مدرسة للغة العربية ،ما دفعها لترك العمل المدرسي والالتحاق بجوليا فويس ، لزيادة دخل الأسرة .
وأبرز الصعوبات التى واجهة طافش وزوجته إحباط الناس والأقارب وقلة دعمهم فالمقولة المعتادة لهم "هل ستترك الزبائن الشركات الإعلانية الكبرى وتأتي الى هذا الاستديو المنزلي البسيط" الا انهم استطاعوا ان يجعلوا من هذه المقولة دافع لهم لتحقيق هذا الحلم والإثبات بأنهم الأفضل وبجودة عالية وتكلفة بسيطة .
يسعى طافش وزوجته لعمل استديو خارجي خاص بأحدث الإمكانيات المتطورة وبنفس الأسعار للزبائن ، والتوسع والانتشار على أكبر قدر ممكن ومنافسة الشركات الكبرى في غزة وخارجها خاصة بعد إنجاز العديد من المواد الأصوات للزبائن خارج قطاع غزة .
رغم الواقع الصعب في قطاع غزة إلا أن هناك أشخاص يتمسكون بأحلامهم ويسعون لتحقيقها وإثبات أنفسهم ، فالحياة التي نعيشها ليس قيمة دون تحقيق الأهداف والأحلام التي نطمح بالوصول إليها ، والتطوير من أدائنا وخبراتنا في هذه الحياة .
Advertisements

Advertisements