محافظتا قلقيلية وطولكرم ولجنة التواصل مع الداخل يزورون بلدة الطيبة

نشر بتاريخ: 24/12/2019 ( آخر تحديث: 24/12/2019 الساعة: 16:08 )
محافظتا قلقيلية وطولكرم ولجنة التواصل مع الداخل يزورون بلدة الطيبة
قلقيلية- معا- زار اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية واللواء عصام أبو بكر محافظ طولكرم ووفد من لجنة التواصل مع الداخل الفلسطيني بلدية الطيبة المحاذية للمحافظتين، وذلك لتقديم التهاني لرئيس وأعضاء البلدية الفائزين في الانتخابات التي جرت مؤخراً.
ورافقهما خلال الزيارة طارق شاور رئيس الغرفة التجارية، وصالح حكواتي مساعد رئيس لجنة التواصل، رئيس بلدية طولكرم المهندس محمد يعقوب، ورئيس بلدية عتيل نشأت دقة، ووفد من لجنة التواصل من المحافظتين، وعميد شريم عضو بلدية قلقيلية.
وكان في استقبال الوفد رئيس البلدية المحامي شعاع منصور وأعضاء البلدية وفعاليات من البلدة.
وشكر اللواء رواجبة فعاليات بلدة الطيبة على الاستقبال وأكد على أن الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده هو شعب واحد، ولن تستطيع الحدود المصطنعة من جدران عنصرية عازلة، أن تفصل بين الشعب الواحد، مشيرا إلى أن قوانين العنصرية التي تسنها إسرائيل لن تستطيع كسر إرادة شعبنا، مهنئا رئيس البلدية وأعضاء البلدية بفوزهم في الانتخابات الأخيرة، وأكد على ان الشعب الفلسطيني في الداخل هو الرئة التي نتنفس بها، مشددا على ضرورة التواصل ما بين شعبنا في الداخل والأراضي الفلسطينية، داعيا إلى إفشال مخططات الاحتلال الهادفة إلى تفتيت الشعب الفلسطيني ليسهل اقتلاعه، مؤكدا تسخير إمكانيات المحافظتين للتواصل ما بين مكونات الشعب الفلسطيني.
من جهته اكد محافظ طولكرم على عمق العلاقة التي تربط محافظتي طولكرم وقلقيلية، مشددا على اهمية التواصل الدائم، واشار الى ان هناك مصالح مشتركة اهمها الروابط الوطنية والعلاقات الاجتماعية والنسب لهذا بحب ان يستمر التواصل خدمة لمواطنينا ووطنا الذي يتطلب ان نبقى على تواصل دائم، واكد ان هناك توجيهات من القيادة تطالبنا بالتواصل لما لذلك من اهمية في الحفاظ على روابطنا وتراثنا المشترك.
بدوره نقل صالح حكواتي تحيات الاخ محمد المدني رئيس لجنة التواصل؛ واشار الى ان هناك وحدة عضوية بين مكونات الشعب الواحد ، واضاف ان هذا الوفد ليس صدفة ان ياتي الى بلدة الطبية بل اتى للتاكيد على ديمومة العلاقة في الضفة الغربية واراضي ٤٨ ، ودعا الى التوحد من اجل الحفاظ عل كينونتنا وتعزيز بقائنا لمواجهة التحديات التي تواجه شعبنا في الدخل وفي مقدمتها ظاهرة العنف التي تعصف بمجتمعنا في الداخل، واشاد بما حققه اهلنا في الداخل في مجال التعليم وخاصة في مجال الطب.
من ناحيته شكر رئيس بلدية الطيبة الحضور على الزيارة واكد على اهميتاها لافتا الى ان الجدران المشؤومه لن تستطيع ان تفصلنا لذلك يجب ان نكون موحدين لمواجهة ما يعصف بمجتمعنا في الدخل من افات، واشار الى ان هناك حالة تواصل مع القيادة الفلسطنية، واضاف ان القوى الفلسطينية في الداخل استطاعت ان تفرض نفسها وهذا ردنا على من يحاول اقصائنا وتذويبنا، وطالب بان يتم انهاء الانقسام الفلسطيني لما له من اثار كارثية على القضية الفلسطينية، واستعرض ما قامت به بلدية الطيبة من تنمية ومشاريع انجزتها البلدية خلال فترة رئاسته السابقة والحالية، املا ان يبقى التآخي بين الشعب الواحد.