السبت: 19/09/2020

ضريبة المغادرة.. "الشيكل بلم ملايين"

نشر بتاريخ: 31/12/2019 ( آخر تحديث: 01/01/2020 الساعة: 13:56 )
ضريبة المغادرة.. "الشيكل بلم ملايين"
بيت لحم-معا- تقرير دعاء شمروخ- أثار إعلان اﻻدارة العامة للمعابر والحدود بارتفاع قيمة ضريبة المغادرة "شيكل واحد" لمن هم فوق السنتين الى 156 شيكلا، ردود فعل ساخرة وغاضبة على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك".
وكانت الادارة العامة للمعابر والحدود قالت في منشورها إن الجانب الاسرائيلي ابلغها بارتفاع صرف ضريبة المغادرة وذلك لارتباطها بسعر صرف الدولار الامريكي.
يتكبد الفلسطينيون عناء السفر الى خارج فلسطين بالمرور عبر 3 جسور (السلطة . اسرائيل. الاردن)، فالأردن منفذ الفلسطينيين الى الخارج ومنها يحلّقون في الطائرات الى العالم. لكنّ مشقّة عبور هذه الجسور بالحقائب وركوب الحافلات والنزول الى كل معبر هي الهمّ الذي يرافق المسافر في ذهابه وإيابه بالإضافة الى التكاليف المرافقة للحافلات والحقائب.
في الوقت الذي يعاني الشعب ظروفا اقتصادية ومعيشية صعبة فإن أي ارتفاع بالأسعار يثير غضب الشارع حتى لو كان بسيطا كون أغلب الأسر تعاني في توفير احتياجاتها ولقمة عيشها.
وقال عبد الله في تعليق له "إن اتفاقية اوسلو حددت ضريبة المغادرة بـ26 دولارا وأن ما يتم جنيه أعلى بكثير"، ووافقه بنفس الفكرة المواطن هاني.
ويتنقل آلاف المسافرين اسبوعيا عبر معبر الكرامة، وعلى سبيل المثال غادر الاسبوع الفائب قرابة الـ 16200 مسافر، ما يدل أن الأطراف ستجني تقريبا أسبوعيا قرابة الـ16000 شيكل إضافية جراء ارتفاع الضريبة. وقال بعض المواطنين إن ذلك يعد استغلالا للمسافرين.
وقال البعض إن هذا الاجراء استغلال من خلال حسبتهم لعدد الاشخاص المسافرين يوميا وأن الشيكل ولو كان بسيطا سيكون ملايين مجمعة.
وتساءل بعض المواطنين حول ارتفاع الضريبة بدل انخفاضها او الغائها لمراعاة ظروف الشعب؟. شفيق أشار الى أن تكلفة السفر البري بين فلسطين والأردن تصل الى 100 دينار أردني.
فيما تساءل البعض حول العلاقة بين الدولار وضريبة المغادرة، متسائلين "هل تنخفض الضريبة عند ارتفاع الدولار؟"، "ولماذا لا تحدد الضريبة بالدولار او عملة أخرى؟".
فيما قام المواطن عمر بعملية حسابية متسائلا فيها عن سبب ارتفاع الضريبة بينما يجب أن تكون منخفضة تبعا لحساباته؟.
وقارن بعض المواطنين بين فلسطين ودول اخرى في ضريبة المغادرة ومنهم قال ان تكلفتها أقل بكثير في دول اخرى ومنهم من قال ان فلسطين فقط هي التي تكبّد مواطنيها ضريبة مغادرة.
وغضب كثير من المواطنين ممن لديهم أطفال من التكلفة التي سيتكبدونها في سفر العائلة كاملة.
وتساءل المواطن أسامة عن سبب عدم دفع ضريبة مغادرة لحملة الجواز الفلسطيني على مطار "بنغريون" الاسرائيلي فيما يتم دفعها على المعبر.
وأكد البعض أنهم لا يلمسون خدمات مقابل الضريبة التي يدفعونها.
وقال البعض إنهم في الوقت الذي ينتظرون فيه إلغاء ضريبة المغادرة يتم رفعها، مشيرين الى حملة انطلقت باسم الحملة الوطنية لحرية حركة الفلسطينيين "بكرامة" لتحسين ظروف السفر وإلغاء الضريبة.

وكانت الحملة انطلقت في العام 2009 وقد حققت حتى تاريخه:
١- الغاء رسوم بقيمة 10 شيكل كانت تجبى من قبل بلدية اريحا من كل مواطن يدخل الى الاستراحة- 2019
٢- الغاء رسوم بقيمة 4 شيكل كانت تضاف الى ضريبة المغادرة عن كل مسافر- 2010
٣- الغاء نقطة توقف سابقة (مبنى ادارة المعابر) من خلال مرسوم رئاسي- 2010
٤- تمديد العمل على معبر الكرامة حتى منتصف الليل، بعد ان كان للثامنة مساء فقط- 2012
٥- وبعد 5 سنوات من الضغط والحراك، الانتهاء من كافة الترتيبات اللوجستية لالغاء التوقف في ابرز نقاط الذل للمسافر الفلسطيني - محطة كراجات عبده- 2015