الأربعاء: 30/09/2020

فتح توقد شعلة الانطلاقة الـ 55 في سلفيت

نشر بتاريخ: 02/01/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 03:56 )
فتح توقد شعلة الانطلاقة الـ 55 في سلفيت
سلفيت- معا- نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إقليم سلفيت مسيرة جماهيرية حاشدة بمناسبة إنطلاقة الثورة الفلسطينية جابت شوارع المدينة وصولاً الى ساحة محافظة سلفيت لإيقاد شعلة الإنطلاقة في الذكرى الـ55، وأنطلقت المسيرة بالعروض العسكرية من المؤسسة الأمنية وحملة البيارق والمشاعل الـ 55 والفرقة الموسيقية العسكرية والكشافة والخيالة من دوار الإستقلال وصولاً الى ساحة المحافظة لإيقاد شعلة الإنطلاقة.
وتحدث اللواء د. توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح: أن الشعلة أوقدت اليوم وروح القادة العظام أبو عمار وأبو جهاد وأبو إياد تحرسكم ومعكم يحتفلون بهذه المناسبة حتى يروا أن الشعلة لن تنطفئ والشعلة لفتح مُشعلة دائماً إلى أن يتحقق الانتصار بزوال الاحتلال، وأضاف إن هذا الحشد اليوم جاء ليبايع قادته التاريخيين وعلى رأسهم الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، وقال: "أن الذين اختطفوا جزءاً من شعبنا، واختطفوا غزة العزة والكرامة نقول لهم أن غزة ستعود إلى حضن الوطن وسيخسأ الخاسئون"، مضيفاً إلى اللذين أسمى أمنياتهم الصلاة في المقاطعة فأسمى أمانينا أن نصلي في المسجد الأقصى، فهذا الوطن محروس بأبطال المؤسسة الأمنية وشعب فلسطين العظيم.
وأضاف اللواء الطيرواي أن من يعتقد أن حركة فتح بها وهنّ فهو واهم، ومن يعتقد أن هنالك خلافات بين قادتها فهو واهم، نحن نحتكم للمؤسسة، فمؤسسة المركزية والثوري والأقاليم والمناطق وكافة الأطر الحركية هي الحكم، وهي التي تقرر ولا أحد غيرها يقرر تحت مظلة رئيس الحركة الرئيس محمود عباس "أبو مازن".
وفي رسالة وجهها اللواء الطيراوي لمن يحاول تسريب الأراضي، وكل من يتعاون مع الاحتلال، نقول لهم أن رؤوسكم مباحة وإن لم يكن اليوم سيكون غداً وأن غداً لناظره لقريب، والآخرون الذين تآمروا على الأرض واعتقدوا أن هذه الأرض ليست مقدسة، فأرضنا كعرضنا مقدسة كالقدس، وعليهم أن يفهموا أن الوصول إليهم في الوقت المناسب، ولكل من تآمر على الشعب وعلى الحركة سيتم محاسبة.
وأوضح اللواء الطيراوي أن المرحلة خطيرة والقيادة ستكون لقيادة فتح في الميدان بالتعاون مع مؤسسات السلطة، مؤكداً أن الشهداء الذين سقطوا هم أكرم منا جميعاً، وهم قدوة لنا ونبراس لنا وتاج على رؤوسنا وأسرانا الأبطال أنتم مشاعل الحرية وستكون بيننا أن شاء الله .
وبدورة توجه اللواء د. عبد الله كميل محافظ سلفيت : بالتحية لكل المشاركين من أبناء الحركة والمؤسسة والأمنية، وقال: "إننا اليوم نستذكر الشهداء الأكرم منا جميعاً وعلى رأسهم الشهيد الرمز ياسر عرفات "أبو عمار" وأسرانا البواسل، نستذكر عذاباتهم المتحدية للاحتلال فهم المؤمنين بحتمية الانتصار، وأضاف نقف اليوم لنجدد العهد مع الشهداء ونجدد القسم مع الرمز الشهيد ياسر عرفات، ونجدد العهد مع رئيس حركة فتح محمود عباس "أبو مازن" ونجدد العهد مع القيادة الفتحاوية الراسخة خلف الرئيس الذي يقود معركة الثوابت ضد الإدارة الأمريكية وضد إسرائيل" .
وأكد اللواء كميل أن كل المتآمرين ضد الشعب الفلسطيني سواء صفقة ترامب وغيرها من الصفقات ويبحثون عن دويلة في غزة، ان هذه الصفقات لن تمر، مضيفاً أن الشعب الذي حمل لواء الحرية والاستقلال لم يناضل من أجل دويلة صغيرة في غزة،! بل من أجل نيل الحرية في فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، مشيراً ان هذه الحركة المناضلة وهي صمام الأمان للشعب الفلسطيني ولمشروع الشعب الفلسطيني ومشروع الشهداء و الأسرى والمناضلين، وستستمر هذه الحركة بنضالها من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وأن الشعب الفلسطيني عصي على الكسر وسينتصر حتما .
وشارك في المسيرة عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال حماد، وأمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد وأعضاء لجنة الإقليم، وقائد منطقة سلفيت العميد اركان حرب إيهاب السعيدني ومدراء وقادة المؤسسات الأمنية والرسمية والأهلية، ورؤساء البلديات والمجالس القروية، وأمناء سر المناطق التنظيمية والمكاتب الحركية والشبيبة والمرأة وكافة كادر الحركة، والأسرى المحررين، والنقابات والاتحادات، وجمع غفير من أهالي محافظة سلفيت .