خبر عاجل
"الصحة": تسجيل حالة تعافي جديدة من فيروس كورونا

محافظ سلفيت يفتتح معرضا للفن التشكيلي في بلدة الزاوية

نشر بتاريخ: 12/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
محافظ سلفيت يفتتح معرضا للفن التشكيلي في بلدة الزاوية
سلفيت- معا- افتتح محافظ سلفيت اللواء د. عبدالله كميل اليوم في بلدة الزاوية معرضاً للفن التشكيلي نظمته مديرية ثقافة سلفيت والمجلس الاستشاري الثقافي بالتعاون مع مركز عبد القادر ابو نبعة الثقافي بعنوان "تراثنا هويتنا"، بحضور قائد المنطقة العميد ايهاب السعيدني ومدير عام الادارة العامة للفنون في وزارة الثقافة رائد الفارس ومدير ثقافة سلفيت تحسين حسان ورئيس بلدية الزاوية محمود موقدي ونائب رئيس مجلس ادارة المركز توفيق ابو عيد ومدير المركز عزمي شقير وعدد من مدراء وممثلي المؤسسات الامنية والرسمية والاهلية واعضاء من المجلس الاستشاري الثقافي بالمحافظة.
رئيس بلدية الزاوية في بداية حفل الافتتاح القى كلمة رحب فيها بالحضور، واثنى على جهود محافظة سلفيت ومحافظها اللواء كميل ووزارة الثقافة ومديريتها وادارة مركز ابو نبعة الثقافي في متابعة كافة الامور التي من شأنها النهوض بواقع الثقافة والفنون بالمحافظة.
في كلمته اشاد المحافظ د. كميل ببلدة الزاوية واهلها ومؤسساتها والتضحيات التي قدمتها في مواجهة الاحتلال ومخططاته الاستيطانية، واكد على التفاف ابناء محافظة سلفيت حول القيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس "ابو مازن" الثابت على الثوابت، وان ذلك تجسد ذلك من خلال مشاركة الالاف من مكونات المحافظة في الوقفة المركزية التي شهدتها رام الله امس للتنديد بصفقة العار ودعما لموقف الرئيس، الذي يخوض حربا شرسة مع الادارة الامريكية واسرائيل للدفاع عن قضيتنا وحقوق شعبنا في ظل المؤامرات التي تحاك ضدنا والتي ستتحطم على صخرة الصمود الفلسطيني، مؤكدا وقوف شعبنا وقيادته في خندق واحد لمواجه كافة المشاريع التصفوية.
وشدد كميل على اهمية الفن والثقافة باشكالهما المتعددة وخاصة الفن المقاوم ودوره في المقاومة الشعبية والتعبئة الوطنية في مواجهة مشاريع الاحتلال، لافتا الى ضرورة الحفاظ على تاريخ شعبنا وهويته النضالية من خلال اشكال الفنون المختلفة وكذلك وجوب دعم واحتضان الفنانين والموهوبين من قبل المؤسسات المعنية وابناء المحافظة وخاصة من قبل القطاع الخاص، وشكر المحافظ كميل وزارة الثقافة الفلسطينية ومديرية سلفيت والمجلس الاستشاري الثقافي وبلدية الزاوية ومركز ابو نبعة وكل من ساهم في انجاح هذا المعرض.
مدير عام الفنون في وزارة الثقافة الفارس بدوره نقل تحيات وزير الثقافة د. عاطف ابو سيف للحضور، مؤكدا ان وزارة الثقافة ماضية في تحقيق كافة الاهداف الثقافية الوطنية التي تخدم ركائز الثقافة والادب والفنون والتراث الفلسطيني بشتى الامكانيات المتاحة، واكد على الشراكة الحقيقية القائمة مع جميع المؤسسات لخلق جيل واعي ومثقف يعي متطلبات المرحلة القادمة التي تعصف بشعبنا وقضيته، من منطلق الايمان بان العمل الثقافي هو الصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات. معربا عن امله بان يكون هذا الحضور الثقافي المميز في محافظة سلفيت امتدادا لكافة المحافظات.
وتخلل الافتتاح القاء الشاعر علي عبد الجبار موقدي قصيدة بعنوان "ما بين وعدين" وتكريم للفنانين التشكيليين الذين شاركوا من المحافظة بلوحاتهم الفنية التي زادت عن 60 لوحة فنية شملت رسومات وطنية وثقافية نالت اعجاب الزائرين والحضور.
هذا وقام المحافظ كميل بجولة تفقدية لمكتبه مركز ابو نبعة الثقافي واطلع على الخدمات التي تقدمها للاهالي والطلبة وكذلك الكتب واهم التدريبات التي تتم فيها.