Advertisements

لجنة دعم الصحفيين تطالب منظمة اليونسكو بدعم الإذاعات العاملة في فلسطين

نشر بتاريخ: 13/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
غزة- معا- وجهت لجنة دعم الصحفيين في فلسطين، التحية لكل العاملين في الاذاعات المحلية الفلسطينية، التي تواصل رسالتها المهنية والنبيلة رغم المضايقات والاعتداءات والاغلاق واعتقال طواقمها والتشويش المتعمد من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في يوم الاذاعة العالمي.
وأكدت اللجنة في بيان أصدرته اليوم الخميس الموافق13 فبراير 2020 " إن لجنة دعم الصحفيين وهي تحتفي بيوم الاذاعة العالمي لعام 2020 -وهو اليوم الذي أقرته منظمة اليونسكو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2011، ليصبح أول يوم عالمي للإذاعة في فبراير عام 2012- توجه التحية لكافة الطواقم الصحفية العاملة في الاذاعات المحلية والفلسطينية وهي تقوم بدورها المهني رغم الظروف الصعبة من حصار وعدوان ومضايقات .
وأكدت أن الاحتلال ماض في انتهاكاته بحق الإذاعات والعاملين في الإذاعات حيث عرقلت قوات الاحتلال منذ بداية العام الحالي عمل أكثر من 16 صحافياً بهدف حجب الحقيقة.
وذكرت اللجنة أن الاحتلال اعتقل في بداية الشهر الحالي فبراير، مراسل راديو "مرح ، FM" في الخليل ، محمد ملحم الذي كان يقوم بعمله الصحفي الميداني، حيث هاجمه عدد من الجنود وقاموا بجره للجيب العسكري، ومن ثم انهالوا عليه بالضرب المبرح بأعقاب بنادقهم على وجهه وجسده مسببين له خدوش وأوجاع بجسده.
كما أغلقت قوات الاحتلال في شهر نوفمبر من العام الماضي 2019 مكتب اذاعة وتلفزيون فلسطين في العاصمة المحتلة القدس ومنعته من البث والعمل، كما منعت طواقمه من ممارسة عملهم تحت حجج واهية.
وأشارت اللجنة إلى أن الاحتلال ارتكب خلال شهر يناير الماضي 38 انتهاكاً بحق الصحفيين من ضمنهم الطواقم العاملة في الإذاعات المحلية والدولية والعربية تنوعت الانتهاكات ما بين الاستهداف المباشر بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز السام، والضرب والركل بحق الصحفيين، والاعتقال وتمديد الاعتقال، ومداهمة منازل الصحفيين والعبث بمحتويات المنزل وسرقة بعضها، والمنع من التغطية والاتهام والتهديد والاجبار على دفع غرامات مالية.
وطالبت اللجنة كل المؤسسات الدولية التي تعنى بشؤون الصحفيين التدخل من أجل فتح الإذاعات المغلقة وإعادة معداتها التي تم مصادرتها من قبل الاحتلال الاسرائيلي.
ودعت المؤسسات والهيئات والنقابات العربية والدولية لاسيما اتحاد الاذاعات العربية واتحاد الصحفيين العرب ومنظمة اليونسكو لتقديم الدعم والمساعدة للإذاعات الفلسطينية التي تعاني جراء الحصار الإسرائيلي.
كما دعت لحرية الحركة والتنقل للعاملين في الإذاعات الفلسطينية بما يؤهلهم للقيام بواجبهم المهني والإعلامي في التغطية الصحفية وتلقي الدورات وحضور المؤتمرات الدولية.
Advertisements

Advertisements