أبو بكر يؤكد على متابعة أزمة مستشفى الهلال الأحمر بطولكرم

نشر بتاريخ: 16/02/2020 ( آخر تحديث: 16/02/2020 الساعة: 16:22 )
أبو بكر يؤكد على متابعة أزمة مستشفى الهلال الأحمر بطولكرم
طولكرم- معا- أكد محافظ طولكرم عصام أبو بكر على متابعة أزمة مستشفى جمعية الهلال الأحمر بطولكرم مع الرئيس محمود عباس " أبو مازن" ورئيس الوزراء د. محمد إشتيه، والإدارة العامة للهلال ، وخاصة أن موظفي المستشفى والبالغ عددهم (31) موظفاً هم جزء من أهلنا في هذه المحافظة، حيث أن الجمعية ومستشفاها مؤسسة عريقة تعتبر حاجة وطنية وخدماتية في ذات الوقت.
جاءت تصريحات المحافظ أبو بكر خلال لقائه في دار المحافظة العاملين في مستشفى جمعية الهلال الأحمر بطولكرم، بمشاركة منسق فصائل العمل الوطني صائل خليل، وممثلي الفصائل، ورئيس جمعية الهلال الأحمر بطولكرم حنان حنون، والمدير الطبي للمستشفى د. عفيف جودة، ونقيب العاملين في المستشفى فيصل أبو حرب، وبحضور الجهات المختصة ذات العلاقة.
وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً: " الهلال مؤسسة وطنية، نعتز بها، ولها دور كبير من خلال ما قدمه ويقدمه لأبناء شعبنا، والإشكالية قديمة جديدة التي تتعلق بالمركز الجراحي، وجلسنا عدة جلسات ولقاءات، ونثمن دور فصائل العمل الوطني، وهناك متابعة لهذه القضية مع الجهات المختصة ذات العلاقة لإيجاد حل جذري".
وذكر المدير الطبي لمستشفى الهلال الأحمر بطولكرم بأن المستشفى يؤمن مصاريفه من خلال العمليات الجراحية، داعياً لإيجاد حل لإغلاق المستشفى، وخاصة أن الجمعية بطولكرم تنفذ مشروع نوعي لقسم الخدج، وقسم إنعاش الكبار، والباطني، وفي حال استمرار الإشكالية سوف تتأثر تلك المشاريع.
من جانبه أشار صائل خليل إلى أن فصائل العمل الوطني ترسل رسالة دعم وتأييد لمستشفى جمعية الهلال الأحمر بطولكرم، وخاصة أن هذا القرار يهدد المستشفى، مشيراً إلى تضامن مؤسسات محافظة طولكرم بكل مكوناتها مع الجمعية والعاملين والوقوف إلى جانبهم.
هذا وعبرت حنان حنون عن شكرها وتقديرها للمحافظ أبو بكر على وقوفه الدائم والمستمر إلى جانب جمعية الهلال والمستشفى من خلال المتابعة الدائمة والمستمرة لهذه الإشكالية خلال الفترة الماضية، منوهةً إلى أن الإغلاق يهدد مشروع تطوير المستشفى والنهوض به.
وقال فيصل أبو حرب بأن مستشفى جمعية الهلال الأحمر من إحدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، مشيراً إلى أن إغلاق المستشفى يشكل مأساة، وخاصة أن الفكرة الأولى لإنشائه وطنية، علاوة على أنه يقدم خدمات طبية للمواطنين، وفيه 31 موظفاً وموظفة سيتضررون من هذه الحالة.