رام الله: اختتام ورشة تدريبية حول الاثنوجرافي والبحث العلمي

نشر بتاريخ: 20/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
رام الله-معا- اختتمت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية بعد ظهر اليوم الخميس في رام الله دورة تدريبية بعنوان مهارات البحث العلمي بالشراكة مع جامعة شيستير البريطانية استهدفت المؤسسات الاهلية من اعضاء الشبكة وعدد من المؤسسات الاخرى ذات العلاقة،وهدفت لتطوير مهارات البحث وفق منهجيات جديدة من بينها الانثوغرافيك، واستخدام الصورة، والمعلومات وفق التقنيات الحديثة المعتمدة على البساطة والتفاصيل التي تستغرق وقتا طويلا في معايشة العينة موضوع البحث، ومنها ما يستمر عدة سنوات قبل ان يتم اصدار الورقة او البحث المحدد، ويسلط الضوء على تفاصيل حياة تلك الشريحة المستهدفة وتفاصيل حياتها اليومية وسلوكها، وتستخدم اكثر في معالجة الاثار الناجمة عن المشكلات او الصعوبات التي تواجهها هذه الشريحة بعد ان يتم نشر البحث، وقيام الجهات المختصة بالتدخل تجاه القضايا المختلفة .
كما تجمع الورشة التي عقدت بمشاركة باحثان من جامعة شيستر ما بين نقل ادوات العمل المستخدمة بين المواد النظرية، والعملية التي تمكن المشاركين من الاستفادة في تحديد الاحتياجات، وامتلاك المهارات المختلفة التي تهدف لتطوير مجالات عملهم المختلفة، وفي تطوير عمل مؤسسات المجتمع المدني بشكل عام في مجال البحوث والدراسات التي تختلف عن النمط الكلاسيكي المتعارف عليه، وتفتح المجال واسعا للابداع والتميز وفق منهجيات البحث المتجددة الامر الذي يتوقع ان ينعكس ايجابا على عمل بعض القطاعات لا سيما التعليم، وحقوق الانسان، والصحة، والثقافة .
واعتمد التدريب اسلوب المشاركة المباشرة، وعرض الصور، والانتاجات لما لها من وقع هام على صعيد تطوير سياق البحث، وفتح النقاش واسعا للدخول في تفاصيل الظروف التي تعيشها قطاعات واسعة من المجتمع، خصوصا الفئات المهمشة وذوي الاحتياجات الخاصة، والفئات الفقيرة على وجه الخصوص، واثر البحث في تسليط الضوء على واقع الحياة اليومية، واهمية نقل المعاناة للجهات المختصة وصناع القرار لاتخاذ القرارات المناسبة لتغير نمط حياتهم، وواقعهم مع الاخذ بالحسبان واقع الشعب الفلسطيني وخصوصية الظروف التي يعاني منها تحت الاحتلال، وفي سياق الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها .
وكانت الورشة افتتحت بكلمة ترحيبية لدعاء قريع المديرة التنفيذية للشبكة اكدت فيها اهمية التعاون مع جامعة شيستر البريطانية، واهمية ادخال هذا النوع من التدريبات لاستخدامها بشكل فعال من قبل المؤسسات الاهلية، واعتمادها كاحدى الادوات الهامة لانتاج المواد، وتطوير المعرفة والتعلم، ثم تعليم الاخرين، وزيادة وتوسيع الخبرات والمراكمة عليها لبناء المجتمع الذي يعتمد على نظريات البحث العلمي، وزيادة الانتاج المعرفي عموما.