الهيئات المحلية يطلق منصة المجالس القروية لتبادل الخبرات بمنطقة الجنوب

نشر بتاريخ: 27/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
الهيئات المحلية يطلق منصة المجالس القروية لتبادل الخبرات بمنطقة الجنوب
رام الله - معا - أطلق الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية بالشراكة مع برنامج الإصلاح في قطاع الحكم المحلي الـGIZ، منصة المجالس القروية لتبادل الخبرات بين رؤساء مجالس الهيئات المحلية في منطقة جنوب الضفة الغربية.
جاء ذلك بهدف تحديد المواضيع ذات الأولوية للمجالس القروية ليتم تبادل الخبرات حولها حيث سيتم تنظيم ورشات عمل لتبادل المعرفة تشمل استضافة خبراء في المواضيع المحددة على مدار فترة عمل المنصة وذلك بهدف إفادة المجالس القروية وتبادل الخبرات وتحسين التعاون والتشبيك فيما بينها.
يأتي ذلك ضمن المرحلة الثانية من برنامج "منصات تبادل الخبرات" الذي يستهدف العاملين والقائمين في الهيئات المحلية الفلسطينية.
وافتتح نائب رئيس الاتحاد رئيس بلدية الخليل أ. تيسير أبو سنينة ورشة العمل هذه بالترحيب بالهيئات المحلية المشاركة موضحًا دور الاتحاد الرئيسي الذي يكمن في تمثيل الهيئات المحلية والدفاع عن مصالحها الجماعية في سبيل تعزيز صلاحياتها وتمكينها من القيام بالدور المنوط بها على أكمل وجه.
وأوضح المدير التنفيذي للاتحاد م. عبدالله عناتي أن هذه المنصة تستهدف بالأساس المجالس القروية في الضفة الغربية ككل، لكن تم تحديد آلية للعمل مع هذه المجالس حسب المناطق في المرحلة الأولى منه، وذلك لتسهيل آلية الوصول لأكبر عدد من المجالس، حيث انطلقت هذه المنصة من منطقة الشمال ثم الوسط واليوم يتم إطلاقها من منطقة الجنوب، مشددًا على ضرورة الحفاظ على التواصل المباشر مع المجالس القروية وضرورة الاستمرار في تمكينها وتعزيز أدوارها في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتحسين مستوى جودتها.
وأوجز عناتي التدخلات ذات العلاقة بالعمل مع المجالس القروية الواردة في خطة الاتحاد الاستراتيجية وبشكل خاص الهدف الاستراتيجي الأول الذي يوضح الهيكلية التنظيمية للمكتب للتنفيذي للاتحاد وما فيه من وحدة خاصة يعمل الاتحاد على إنشاءها تحت اسم وحدة الدعم الفني والقانوني والتي سيتم من خلالها زيادة التواصل والتشبيك مع كافة المجالس القروية كي يتمكن الاتحاد من القيام بدوره على أكمل وجه. كما استعرض توجهات الاتحاد المتعلقة بتحديث وتطوير الأنظمة والقوانين والسياسات الخاصة بالحكم المحلي، بما يضمن تقرير صلاحيات وإمكانيات الهيئات المحلية لا سيما المجالس القروية.
وبدوره، عرض إميل غوري من مؤسسة الـ GIZ فكرة وأهداف منصات تبادل الخبرات، لا سيما منصة المجالس القروية، والهيكلية المقترحة لبناء وتطوير عمل المنصة واللجان المنبثقة عنها والأدوار المنوطة بكل منها.
واتفق المشاركون على مواضيع العمل التي سيتم طرحها خلال اللقاءات القادمة من منصة المجالس القروية على أن يتركز العمل حول تعزيز إيردات الهيئات المحلية، الوعي المجتمعي، الموازنات المقروءة، تطوير العلاقات بين أعضاء المجالس، زيادة الوعي حول السياسات ونهج العمل المؤسساتي. وقد تم اختيار رئيس مجلس بيت عمرة أمجد دعيس منسقًا لمنصة المجالس القروية في منطقة الوسط، وقد عمل المشاركون على تحديد لجان العمل الخاصة بكل موضوع كي يتم تطوير خطط عمل واضحة لضمان أكبر قدر من الاستفادة للهيئات المحلية المشاركة.
يذكر أن مشروع منصات تبادل الخبرات في المرحلة الحالية يشمل العمل في خمسة منصات هي: منصة المجالس القروية، منصة الهندسة والتخطيط، منصة العلاقات العامة، منصة المالية، ومنصة الإبداع والابتكار، ويتم تنفيذه بالشراكة ما بين الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية وبرنامج إصلاح الحكم المحلي في مؤسسة الـ GIZ.