Advertisements

محافظ سلفيت يلتقي وزير التعليم العالي ورئيس جامعة القدس المفتوحة

نشر بتاريخ: 27/02/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:09 )
محافظ سلفيت يلتقي وزير التعليم العالي ورئيس جامعة القدس المفتوحة
سلفيت- معا- التقى محافظ سلفيت اللواء الدكتور عبدالله كميل في دار المحافظة، وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس ورئيس جامعة القدس المفتوحة أ.د. يونس عمرو والوفد المرافق لهما، حيث تم بحث عدد من القضايا المتعلقة بتعزيز دور مؤسسات التعليم العالي بالمحافظة.
جاء ذلك بحضور قائد المنطقة العميد ايهاب السعيدني ومدير جامعة القدس المفتوحة فرع سلفيت د.باسم شلش ومدير عام تربية سلفيت امين عواد ونائب امين سر حركة فتح اقليم سلفيت علي القاق وعدد من مدراء المؤسسات الرسمية والأمنية.
ورحب المحافظ كميل بزيارة وزير التعليم العالي ورئيس جامعة القدس المفتوحة لمحافظة سلفيت، مؤكداً على توجهات القيادة وعلى راسها الرئيس أبو مازن بالاستمرار في بناء مؤسسات الدولة وتعزيز صمود أبناء شعبنا في مواجهة مخططات وجرائم الاحتلال.
واثنى على دور الحكومة الفلسطينية وجهود دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد إشتيه من خلال ما تقوم به من برامج تطويرية اضافة لتنفيذ مشاريع تنموية مقاومة، مشيرا الى جهود وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وما تقوم به لتطوير التعليم العالي المبني على البحث العلمي واحداث ثورة في نظام التعليم العالي في فلسطين.
واستعرض المحافظ الخصوصية التي تتمتع بها محافظة سلفيت نتيجة موقعها الاستراتيجي والثروات التي تحويها الامر الذي جعلها محط اطماع الاحتلال، لافتا ان ما يزيد عن 43% من اراضي المحافظة تم الاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.
وتطرق للحديث عن اعتداءات المستوطنين المتكررة ضد ابناء المحافظة بحماية جيش الاحتلال لافتا ان ذلك يستدعي ايلاء المزيد من الاهتمام والعمل المكثف من قبل الحكومة لمواجهة مخططات الاحتلال وتثبيت الانسان الفلسطيني فوق ارضه.
واكد كميل على ضرورة وضع خطة وطنية شاملة متعلقة بدعم مختلف القطاعات التنموية بالمحافظة وشكر الحكومة الحالية لجهودها المبذولة وبدئها برسم سياسات تتماشى مع وضع المحافظة في اشارة الى اعتماد العناقيد الصناعية والزراعية والاهتمام بالجانب العمراني والبدء بوضع الخطط والترتيبات اللازمة والخاصة بهذه العناقيد.
وشدد على ضرورة ايلاء محافظة سلفيت اهتماما يوازي حجم الاستهداف الذي تتعرض له من قبل الاحتلال ، مشيرا لاهمية وجود جامعة تقنية مهنية لمواجهة مشاريع الاستهداف الاسرائيلية.
وقال محافظ سلفيت اللواء كميل إن جامعة القدس المفتوحة تمثل رأس حربة التعليم في محافظة سلفيت وتسهم في التصدي لمخططات الاحتلال الهادفة لتهويد المنطقة وتوفر التعليم لانباء شعبنا في المحافظة، مضيفا أنه شخصيا قابل خريجين من القدس المفتوحة وكانوا مميزين مقارنة بنظرائهم الآخرين، وأن القدس المفتوحة بانتشارها وبما تقدمه تشكل تطورا نوعيا في التعليم.
وختم المحافظ قائلا "يكفي القدس المفتوحة فخرا أنها خرجت المعلمة الأولى على مستوى العالم وهي حنان الحروب، وفرع سلفيت يعد متقدما من حيث النوع والشكل كما ان الجامعة متميزة بكل المجالات".
واعرب عن امله في انجاز مشروع بناء وتشطيب جامعة الزيتونه التكنولوجية وان يتم افتتاحها هذا العام.
وزير التعليم العالي د. ابو مويس اعرب عن سعادته لزيارة محافظة سلفيت ولقاء محافظها، مؤكدا اهمية تكثيف الجهود لتعزيز صمود اهالي سلفيت في وجه ممارسات الاحتلال العدوانية، مشيرا الى جامعة ارائيل العنصرية الجاثمة على ما سلب من اراضينا، وضرورة العمل على مواجهتها بصروح علمية فلسطينية في اشارة الى مشروع بناء جامعة الزيتونة التكنولوجية بمواصفات نوعية وبرامج تقنية مزدوجة وتخصصات لها حاجة بالسوق المحلي والاقليمي والدولي.
وبين الوزير اهمية الحفاظ على البعد الفلسطيني في العالم والمتمثل في التعليم والاقتصاد لافتا الى ان دور الحكومة الحالي يتركز في ثلاثة امور وهي التمكين القوي والانفكاك الذكي والحفاظ على روح المقاومة الشعبية.
واعلن وزير التعليم العالي أ.د. ابو مويس بان الوزارة ستقوم بفتح مكتب لها في محافظة سلفيت لتسهيل تقديم الخدمات للخريجين من ابناء المحافظة، كما ان باب المنح مفتوح للمؤسسات الحكومية لتطوير اداء كوادرها، وتطرق للحديث عن وجود قدرات فلسطينية ليست سهلة وانه يجب العمل على استثمارها واستغلالها كما يجب، وبين ان هناك امرين مستحدثين يجري العمل على التركيز عليهما ويتمثلان في التعليم المبني على البحث العلمي ومساق اسمه "وطني فلسطين" يهدف للتعريف بالقضية والجغرافيا الفلسطينية. مؤكدا ان البرامج التقنية والمزدوجة هي ما يطمح له كما انها تشهد اقبالا كبيرا في دول العالم لاهميتها، وانه من الاهمية البدء بقوة وتميز في التعليم العالي .
في حين أكد رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو أن محافظة سلفيت تستحق مزيدا من الدعم في وجه الهجمة الاستيطانية الشرسة التي تتعرضه لها، مبينا ان الجامعة ستعمم مقرر الدراسات الوطنية الهادف لدعم المحافظات المستهدفة من الاحتلال، ولفت إلى أن سلفيت لاقت اهتماما كبيرا من الجامعة حيث استطاعت أن تعمم التعليم العالي في سلفيت خصوصا في قطاع المرأة التي توفر لها تعليم سهل داخل محافظتها. وقال إننا نتمنى أن نكون في جامعة القدس المفتوحة على قدر ما يريده ويطمح له أهالي محافظة سلفيت في تحصين المحافظة في وجه المستوطنات وخاصة جامعة أرئيل التي تعلب دورا في تهويد المزيد من الاراضي، اضافة لتوفير التعليم لأبناء شعبنا. مشيرا الى إن اللقاء يهدف لإطلاع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على فرع سلفيت ليكون نموذجا للفروع الأخرى العاملة في الوطن، مشيدا باهتمام معالي الوزير لإبراز وجه التعليم العالي في فلسطين، ودعم جامعة القدس المفتوحة. وتقدم أ. د. عمرو باسم الجامعة بالشكر لوزير التعليم العالي ولطاقم الوزارة على إعطاء تراخيص لبرامج ماجستير وقدم شكره للهيئة الوطنية للاعتماد والجودة وناشدهم بإعطاء الجامعة بعضا مما تقدمت به من برامج .
وتفقد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ. د. محمود أبو مويس برفقة محافط سلفيت اللواء د.عبد الله كميل ورئيس جامعة القدس المفتوحة أ.د. يونس عمرو ومدراء عدد من المؤسسات الأمنية والرسمية بالمحافظة فرع جامعة القدس المفتوحة في سلفيت، حيث كان في استقبالهم مدير الفرع د. باسم شلش والعاملين بالفرع ومجلس الطلبة، وإطلع الوزير على مرافق الجامعة ومختبراتها وقاعاتها ومكتباتها في سلفيت، وتجول في القاعات الدراسية والساحات وأعرب عن سروره بما وصلت إليه الجامعة من تطور. وشملت الجولة ايضا زيارة مشروع بناء جامعة الزيتونة للعلوم والتكنولوجيا ولقاء رئيس مجلس امناء الجامعة د. داوود الزعتري واعضاء مجلس الادارة، حيث تم تفقد مرافق الجامعة والاطلاع على سير البناء والتجهيزات فيها.
واختتمت جولة وزير التعليم العالي والوفد المرافق له بزيارة لبلدية بديا والمقر المقترح لفرع الكلية العصرية المنوي اقامته في البلدة، وكان في الاستقبال رئيس بلدية بديا م. احمد ابو صفية واعضاء المجلس البلدي ووجهاء البلدة، حيث اعطى الوزير تعليماته بتشكيل لجنة من الوزارة والاطراف ذات العلاقة لدراسة امكانية نجاح اقامة فرع للكلية العصرية في بديا وكذلك تحديد التخصصات المهنية الاكثر احتياجا.
Advertisements

Advertisements