اصابات بالاختناق بعد قمع الاحتلال لمسيرة سلمية بالخليل

نشر بتاريخ: 28/02/2020 ( آخر تحديث: 28/02/2020 الساعة: 19:17 )
اصابات بالاختناق بعد قمع الاحتلال لمسيرة سلمية بالخليل
الخليل- اصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، كما أصيب شاب بحجر في وجهه ألقاه مستوطن وذلك خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة سلمية في مدينة الخليل نظمت في الذكرى ال 26 لمجزرة الحرم الابراهيمي .

وانطلق مئات الفلسطينيين من نشطاء لجان المقاومة الشعبية من مختلف انحاء الضفة الغربية، وقادة فصائل العمل الوطني وعشرات المتضامنين الاجانب والاسرائيليين، بعد صلاة الجمعة من محيط مسجد الشيخ علي البكاء في حارة الشيخ في المدينة بمسيرة باتجاه منطقة باب البلدية القديمة المتاخمة لشارع الشهداء حيث يوجد عدد من البؤر الاستيطانية في قلب الخليل.

وردد المشاركون الهتافات الرافضة للوجود الاستيطاني في قلب الخليل، وضد سياسة الاغلاق التي تمارسها سلطات الاحتلال في المدينة وضد صفقة القرن، كما وحملوا الشعارات ذات المضامين المشابهة، ورفعوا الاعلام الفلسطينية ورايات مختلف فصائل العمل الوطني.

ولدى وصول المسيرة الى المنطقة، سارع الجنود الاحتلال لإطلاق قنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين ما ادى لإصابة عدد منهم بحالات اختناق واصابة شاب بحجر في وجهه القاه احد المستوطنين من محيط البؤرة الاستيطانية القريبة من المكان.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي والذي شارك في المسيرة، ان الفلسطينيين يرفضون ما يقوم به الاحتلال من فرض وقائع على الارض بتكريس الوجود الاستيطاني في الخليل والمضي في سياسة التطهير العرقي بحق سكان الخليل الفلسطينيين.

الامين العام لحركة المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، أكد على ضرورة تعزيز المقاومة الشعبية رفضا لإجراءات الاحتلال في قلب الخليل الهادفة لتهويدها وفرض السيادة الاسرائيلية عليها الامر الذي نصت عليه صفقة القرن ايضا.

عضو البرلمان الاوروبي ورئيس لجنة فلسطين في البرلمان "مانو بنينو" الذي شارك في المظاهرة قال انه وان خذلت حكومات اوروبية الشعب الفلسطيني فان الشعوب في القارة الاوروبية تزيد من تضامنها مع الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من أجل تقرير المصير.

ودعا القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اسماعيل ابو هشهش الى الارتقاء بالعمل السياسي قدما نحو انهاء الانقسام والعمل على صياغة خطة وطنية شاملة لمواجهة الاخطار المحدقة بالقضية الوطنية.

الناشط في لجنة الدفاع عن الخليل راجح ابو عجمية فال ان مظاهرة اليوم هي الفعالية الرئيسية ضمن مجموعة فعاليات تنظمها الحملة الوطنية لرفع الاغلاق عن الخليل والتي تضم مختلف لجان العمل الشعبي والقوى السياسية في المحافظة في الذكرى السادسة والعشرين لمجزرة الحرم الابراهيمي.

ناشط تجمع المدافعون عن حقوق الانسان عماد ابو شمسية أكد على حق سكان مدينة الخليل الفلسطينيين بالنضال ضد ما اسماه سياسة التمييز العنصري والسيطرة الاستعمارية للاحتلال في قلب الخليل.

فيما أشار عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني فهمي شاهين الى ما اسماه استغلال الاحتلال لما يسمى بروتوكول الخليل أبشع استغلال استهدف الوجود الفلسطيني في اجزاء واسعه من المدينة بإغلاق مرافق حيوية فيها امام الفلسطينيين مثل سوق الخضار المركزي وشارع الشهداء واقتطاع اجزاء من الحرم الابراهيمي سعيا لتهويده بالكامل.

وكانت الحملة الوطنية لرفع الاغلاقات عن قلب الخليل قد نظمت قبل الظهر اعتصام سلمي على مدخل شارع الشهداء للمطالبة برفع الاغلاقات عن المناطق المغلقة - شارع الشهداء والسهلة وسوق الخضار القديم وملعب المدرسة الابراهيمية واحياء واد الحصين وجابر والسلايمة والراس بجوار الحرم الابراهيمي، تم خلاله حرق دميتين على شكل الرئيس الاميركي دونالد ترمب ورئيس وزراء دولة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"