Advertisements

مستوطنون يقطعون اشجارا غرب سلفيت

نشر بتاريخ: 02/03/2020 ( آخر تحديث: 02/03/2020 الساعة: 11:20 )
مستوطنون يقطعون اشجارا غرب سلفيت
سلفيت- معا- أقدم مستوطنون من مستوطنة "بروخين" المقامة على أراضي مواطني بلدتي بروقين وكفر الديك، على إقتلاع وتقطيع عددا من أشجار الزيتون والتين والعنب والفقوس، تعود ملكيتها لجمال سلامة، ويوسف صبرة من بلدة بروقين غرب سلفيت.
وقال المواطن سلامة لـ معا "منذ عشرات السنوات وأرضي تتعرض لإعتداءات المستوطنين، المحاذية لمستوطنة بروخين، في الجهة الشمالية من بلدة بروقين، والتي تبلغ مساحتها 5 دونم".
وأضاف "كان أخر الاعتداءات يوم أمس، وحسب رواية أحد الرعاة في المنطقة، أقدم خمسة مستوطنين ترافقهم كلاب، بإقتلاع اكثر من 20 شجرة زيتون، و20 شجرة تين، وعدد من اشجار العنب والتي تترواح اعمارها ما بين 3- 5 سنوات، اضافة الى تخريب وإقتلاع اكثر من 60 شتلة فقوس قمت بزراعتها،
وتابع "في عام 2011 قام المستوطنين بحرق 300 شجرة زيتون معمرة، وقمت بعد ذلك بزراعتها، لتستمر اعتداءاتهم مرة أخرى عام 2016، حيث قامت شركة ميكروت الاسرائيلية بإقتلاع 68 شجرة زيتون من أجل مد خطوط للمياه، تسير من وسط الارض، وواصلت الاعتناء بها واعادة زراعتها، ليكون الاعتداء الآخر في عام 2017 بعد أن قام المستوطنين بقطع 45 شجرة زيتون أثناء موسم قطف ثماره"،
واضاف "إعتداءاتهم بحق أرضي من أجل تركها، ولكنني سأعيد زراعتها مرة أخرى، ولن أسمح لهم بالإستيلاء عليها مهما كلفني الامر".
ومن ناحيته قال يوسف صبرة لـ معا "لم أتفاجأ من اعتداءات المستوطنين بحق اشجاري، والتي راح ضحيتها هذه المرة بإقتلاع 42 شجرة زيتون، فقبل إسبوعين قاموا بإقتلاع عددا من أشجار الزيتون والتي تقدر اعمارها من بين 3- 5 سنوات، وقبل شهر كان الاعتداء آلاخر، فقاموا بقطع أغصان بعضها".
واضاف صبرة "تبلغ مساحة الارض المستهدفة 6 دونم، وتقع بمحاذاة مستوطنة "بروخين"، وموقعها يعتبر شوكة بحلوقهم، كونها تربط المستوطنة بمنطقة ظهر صبح، والتي يحاولوا الاستيلاء عليها ووضع بركسات لهم".
وتابع "اعمل بإستصلاح الارض منذ عام ونصف العام، للحفاظ عليها، فتوجهت للعديد من المؤسسات المسؤولة من أجل توفير سياج لها لمنع دخول المستوطنين فيها والاعتداء عليها ولغاية الآن انتظر الوعود".
Advertisements

Advertisements