الرئيس الإسرائيلي يستلم النتائج الرسمية للانتخابات ويتمسك بمقترحه

نشر بتاريخ: 11/03/2020 ( آخر تحديث: 14/03/2020 الساعة: 15:31 )
الرئيس الإسرائيلي يستلم النتائج الرسمية للانتخابات ويتمسك بمقترحه
بيت لحم-معا- استلم الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأربعاء، نتائج الانتخابات الرسمية للكنيست الـ 23، من قبل رئيس لجنة الانتخابات المركزية القاضي نيل هندل، في حفل رسمي في منزل الرئيس.
وهذه هي النتائج النهائية بالمقاعد: "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو 36 مقعدا، "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس 33، "القائمة المشتركة" برئاسة أيمن عودة 15، "شاس" بزعامة أريه درعي 9، "يهدوت هتوراه" بزعامة يعقوب ليتسمان 7، "يسرائيل بيتنو" بزعامة أفيغدور ليبرمان 7، "العمل-غيشر-ميرتس" برئاسة عمير بيرتس 7، "يمينا" برئاسة نفتالي بنيت 6 مقاعد.

وأعرب ريفلين عن معارضته لطرح المرشح لرئاسة الحكومة نتنياهو، الذي أخرج أعضاء الكنيست من "القائمة المشتركة"، تحالف الأحزاب العربية، من معادلة تشكيل الحكومة. وعلّق ريفلين على حديث نتنياهو فقال "في المعادلة اليهودية والديمقراطية كل صوت مُحتسب. لا يوجد أنصاف مواطنين في إسرائيل. هناك اختلافات عميقة وواضحة في الرأي، ولكن لا يوجد أنصاف مواطنين". وقال ريفلين "إنها المرة الرابعة التي أستلم بها نتائج انتخابات الكنيست، والمرة الثالثة التي نجتمع فيها هنا في غضون 11 شهرًا. الانتخابات تُشكّل دائما نقطة لعدم الاستقرار، الذي يهدد بزعزعة التكافل الاجتماعي، الذي هو أساس دولتنا الديمقراطية".

وتمسك ريفلين في خطته المقترحة بعد انتخابات سبتمبر / أيلول من العام 2019، للخروج من المأزق السياسي الذي تعيشه بلاده، في ظل عدم قدرة أي معسكر سياسي: اليمين واليسار الوسط، الحصول على أغلبية في البرلمان (الكنيست) المؤلف من 120 عضوا. وتنص الخطة على تشكيل حكومة وحدة وطنية من الحزبين الكبيرين: "الليكود" عن معسكر اليمين، و"أزرق أبيض" عن اليسار الوسط. ويقترح ريفلين أن يرأس نتنياهو حكومة الوحدة الوطنية، وتعيين غانتس قائما بأعماله، ولكن مع صلاحيات واسعة. وينص المقترح على تعديل قانون "عجز رئيس الحكومة" في البند الذي يتحدث عن إدانته، ليكون بوسع نتنياهو البقاء في منصبه شكليا فقط إذا أدين في ملفات الفساد ضده، دون أن يمتلك أي صلاحيات على أرض الواقع، على أن تنقل كامل صلاحيات رئيس الحكومة حينها، إلى غانتس، الذي سيبقي "قائما بأعمال رئيس الحكومة". ورحّب "الليكود" في ذلك المقترح حينها، في حين رفضه "أزرق أبيض"، وهو أدى إلى عدم خروجه إلى حيّز التنفيذ في نهاية المطاف.

ولدى ريفلين 6 أيام لإجراء مشاورات مع الكُتل المُنتخبة في الكنيست الجديدة، على أن يُسند مهمة تشكيل الحكومة لعضو في الكنيست، في موعد أقصاه 17 مارس / آذار الجاري.