جامعة بوليتكنك فلسطين تتبنى منظومة التواصل مع طلبتها عن بعد

نشر بتاريخ: 12/03/2020 ( آخر تحديث: 12/03/2020 الساعة: 15:27 )
جامعة بوليتكنك فلسطين تتبنى منظومة التواصل مع طلبتها عن بعد
الخليل - معا -لاحقاً لمرسوم الرئيس محمود عباس وما تمخض عنه من توجيهات رئيس الوزراء د. محمد اشتية بإعلان حالة الطوارىء في البلاد بسبب وباء كورونا العالمي، فقد أعلنت جامعة بوليتكنك فلسطين على الفور التزامها بذلك وأعلنت حالة الطوارىء وتعطيل دوام الطلبة في الجامعة درءاً لحدوث العدوى الناجمة عن التجمعات الناقلة للفيروس.

وقد عقد رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عماد الخطيب سلسلة اجتماعات مع مجلس العمداء وإدارة الجامعة ومراكز التعليم المتخصصة، ومع لجنة الطوارىء في الجامعة لدراسة سبل تخفيف الأزمة، وتم تقييم الوضع أولاً بأول على المستويات كافة، وتمخض عنها مجموعة من القرارات والتوصيات التي تراعي الظروف الحالية، بدءاً من مرحلة تعقيم الحرم الجامعي بمرافقه المختلفة، ووضع ارشادات وإجراءات الوقاية والسلامة، إلى تبني سياسات التواصل مع الطلبة وإبقائهم على صلة مع أعضاء الهيئة التدريسية.

ومنذ اليوم الأول من إعلان حالة الطوارىء تم التأكيد على استخدام منصات التعليم والتعلم عن بعد والتي كانت الجامعة منذ ما يزيد عن عقد من الزمان قد أنشأتها والتي تمثلت بمنصة التعليم والتعلم الالكتروني (E-Learning) باستخدام منصة Moodle، وكان أعضاء الهيئة التدريسية من خلالها يتواصلون مع طلبتهم خارج الصفوف كتعليم الكتروني مساند. وتماشياً مع هذه المرحلة، تبنت الجامعة طريقة التعليم والتعلم عن بعد، لا سيما استخدام الصفوف الافتراضية (Virtual Classroom) عن طريق تطبيقات مثل داعمة مثل Zoom و Google Hangouts.

ويقوم عمداء الكليات ورؤساء الدوائر بمتابعة هذا النمط التعليمي مع أعضاء هيئة التدريس الذين قاموا بالتحضير لوضع خطة أكاديمية مستجدة تراعي طريقة الالقاء، وجاري تقييم النتائج وصولاً لأفضل أداء لتواصل الطلبة مع المحتوى الأكاديمي للمساقات حسب طبيعتها.

وعلى صعيد آخر، فقد قررت إدارة الجامعة إبقاء عمل الوحدات الخدماتية في الجامعة والتي تقدم خدمات يومية لشرائح المجتمع المختلفة، بحيث تعمل ضمن الحد المطلوب، ومنها مركز فحص المركبات والمركز الوطني للسلامة والصحة المهنية، والمركز الفلسطيني الكوري لأبحاث التكنولوجيا الحيوية. كما وأعلنت إدارة الجامعة بأنها تضع كافة امكاناتها المختلفة لخدمة المجتمع الفلسطيني والحكومة الفلسطينية في محاربة هذا الوباء والوقاية منه، متمنية السلامة والصحة للجميع.