لسان حال الأسرة الفلسطينية مع نهاية اليوم الأول من حظر الحركة

نشر بتاريخ: 23/03/2020 ( آخر تحديث: 23/03/2020 الساعة: 22:49 )
لسان حال الأسرة الفلسطينية مع نهاية اليوم الأول من حظر الحركة
الكاتب: د. صبري صيدم
سيكتب التاريخ بأننا وفي يوم واحد:

حبسنا أقدامنا حيثما استطعنا تعوّداً على الحال وإرضاءً لسلامتنا

- صنعنا شطائر الزعتر صباحاً لنشتم رائحة الوطن وربيعه إرضاءً لبقائنا

- رسم أطفالنا لوحات الفن للتعبير عن ذاتنا وإرضاءً لأرواحنا

- قرأنا بعض القصص تحليقاً مع غذاء الروح وإرضاءً لعقولنا

- ذهبنا معنوياً حيث أسرانا لنشاطرهم الدعوات بالسلامة إرضاءً لأصالتنا

- شاركنا العاملين على راحة الوطن في الشارع والمشفى دعواتنا بالسلامة إرضاءً لوفائنا

- درسنا وتعلمنا لحماية مستقبلنا وإرضاءً لضميرنا

- تابعنا الأخبار والتطورات والقفشات تمسكاً بأجهزتنا وإرضاءً لفضولنا

- استمتعنا بإجازة الكون وهدوء مواقعه الصاخبة إرضاءً لصحتنا

- عادت الأسرة لتجمعنا بعد غياب إرضاءً لإنسانيتنا

فعلنا ذلك على أن تعود البشرية للحياة بعد أن تتعلم من ظلمها وتنتصر لآدميتها

شكراً لروحنا المسؤولة ولتسقط الكورونا

صبري صيدم