300 طبيب اسرائيلي: الديمقراطية المتداعية التي ترعاها كورونا

نشر بتاريخ: 24/03/2020 ( آخر تحديث: 24/03/2020 الساعة: 13:59 )
300 طبيب اسرائيلي: الديمقراطية المتداعية التي ترعاها كورونا
بيت لحم-معا- قدم 300 طبيب اسرائيلي التماسا الى الرئيس روبن ريفلين من أجل وقف ما اسوه سرقة الديمقراطية تحت رعاية وباء كورونا.

ونقل موقع واللاه العبري عن د. يائيل فاران، خبير الأمراض المعدية" يجري استخدام أزمة كورونا لإيذاء مبدأ الفصل بين السلطات ، وأن هذه هي بداية انقلاب حكومي.

وقالت الرسالة التي وقعها الاطباء "نحن الاطباء في القطاع العام والخاص نعمل بجد هذه الايام ونفعل كل ما في وسعنا لمواجهة وباء كورونا الذي يصيب اسرائيل ...إن هذا وقت صعب يتطلب منا استخدام كل معرفتنا وقدراتنا التي تراكمت لدينا خلال السنوات الطويلة لنعبر عن قلقنا بشأن شلل النظام القضائي والشلل المتعمد للنشاط البرلمانيو نعتقد أن تلك الاشياء ليست أقل خطورة من وباء كورونا. لا توجد طريقة أخرى لقول هذا: نحن في حالة تفكك للديمقراطية."

وتنص الرسالة أيضًا على أنه "عندما تحاول الهيئة التشريعية الانعقاد وإنشاء اللجان والتصويت لرئيس ، فهذا ليس خطا" ، ولا يمثل خطرًا ، بل ديمقراطية ويجب علينا الحفاظ على هذه الديمقراطية ".

وبحسب الدكتور فاران، "يبدو أن هناك استغلالًا لأزمة الكورونا وتوظيف ذلك للاغراض السياسية. لا أرى صلة بين المرض والبرلمان.. في إيطاليا ، حيث توجد كارثة إنسانية ، وفي الصين - لم يتم شل عمل البرلمان ولا يوجد برلمان مغلق في أي مكان. يتم الآن تجديد لجان الكنيست ، نشعر أنه في ظل الفيروس ، تتفكك الديمقراطية. هذا يقلقنا كثيرا ".

وأضافت أن "حقيقة أن رئيس الكنيست لا يصوت كما هو مطلوب هو استغلال ساخر للوضع. هذا بالفعل انقلاب حكومي في إسرائيل ، حتى وسائل الإعلام الدولية تقول ذلك. سنستيقظ بعد الازمة على بلد اخر غير ديمقراطي ".