خبر عاجل
انطلاق مسيرة حاشدة رفضا لصفقة القرن وسط الخليل

رئيس الكنيست يتجه إلى عقد جلسة لانتخاب خليفة له

نشر بتاريخ: 25/03/2020 ( آخر تحديث: 25/03/2020 الساعة: 10:57 )
رئيس الكنيست يتجه إلى عقد جلسة لانتخاب خليفة له
بيت لحم-معا- من المقرر أن تعقد الكنيست الأربعاء، جلسة للتصويت على انتخاب رئيس جديد لها، إذ من المتوقع أن يخلف عضو الكنيست مئير كوهين من تحالف "أزرق أبيض" عضو الكنيست يولي إيدلشتاين من "الليكود"، في خطوة يرى الكثيرون بها بداية للإطاحة بحكم رئيس "الليكود" بنيامين نتنياهو، عن رئاسة الحكومة.

وانتُخبت الكنيست في 2 مارس / آذار الجاري، وكان من المفروض أن تبدأ عملها منذ فترة، لكن رئيسها إيدلشتاين رفض ذلك بحجة أزمة فايروس كورونا تارة، والعقدة السياسية بين الأحزاب الإسرائيلية تارة أخرى.

لكن المعارضة اتهمته بأنه "يعطل الكنيست لمساعدة رئيس حزبه نتنياهو"، علما بأن رئيس الكنيست هو منصب رسمي، يتوجب على صاحبه النأي بنفسه عن الانتماءات الحزبية والسياسية.

واستجابت المحكمة العليا الإسرائيلية، لطلب "أزرق أبيض"، بإرغام إيدلشتاين بالدعوة الى جلسة للكنيست، ما أثار غضب جهات يمينية، دعته إلى عدم احترام قرار المحكمة المُلزم.

وحذّر مسؤولون في تحالف "أزرق أبيض"، من أن عدم التزام إيدلشتاين بقرار المحكمة، وعدم عقد جلسة لانتخاب خليفة له الأربعاء، قد يتسبب بتغيير مواقف عضوي الكنيست من التحالف: يوعز هندل وتسفي هاوزر، والموافقة على تشكيل حكومة أقلية برئاسة التحالف، بدعم خارجي من "القائمة المشتركة"، تحالف الأحزاب العربية في الكنيست، وهو ما كان يرفضانه حتى الآن.

وعلى الرغم من وسطية تحالف "أزرق أبيض"، الذي يرأسه المنافس على رئاسة الحكومة بيني غانتس، إلا أنه يضم شخصيات يمينية مثل يوعز هندل وتسفي هاوزر، اللذين يرفضان تأثير الأحزاب العربية في الكنيست. لكن في "أزرق أبيض" يقولون إن عدم احترام قرار المحكمة، يشكّل لهندل وهاوزر "فوضى خلاقة في إسرائيل" لا يستطيعان تحملها، وسيعملان كل شيء لدحرها، حتى وإن كان الثمن الاعتماد على الأحزاب العربية. ويتطلب تشكيل الحكومة في إسرائيل، أن تحظى بدعم غالبية أعضاء الكنيست، أي 61 عضوا.