الثلاثاء: 29/09/2020

محافظ طولكرم ووزير العمل يتابعان الإجراءات الميدانية لعودة العمال

نشر بتاريخ: 26/03/2020 ( آخر تحديث: 26/03/2020 الساعة: 22:25 )
محافظ طولكرم ووزير العمل يتابعان الإجراءات الميدانية لعودة العمال
طولكرم- معا- تابع كل من محافظ طولكرم عصام أبو بكر ووزير العمل د. نصري أبو الإجراءات والخطوات الميدانية والصحية لاستقبال عمالنا العائدين من الداخل، مع تكثيف الإجراءات على فتحات جدار الضم والتوسع، لمنع تنقل العمال من خلالها وذلك في إطار مواجهة خطر انتشار فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال جولة للمحافظ أبو بكر الوزير د. أبو جيش بالقرب من معبر الطيبة وبوابة 104، وذلك بحضور ومشاركة كل من أمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد، ومدير الشؤون المدنية خليل الطنه، والأمن الوطني، والجهات المختصة ذات العلاقة.

وأكد المحافظ أبو بكر على توجيهات الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وتعليمات رئيس الوزراء د. محمد إشتيه باتخاذ المزيد من الإجراءات الوقائية والاحترازية، وتكثيف العمل لمنع انتشار فيروس كورونا، مثنياً على جهود وزير العمل د. أبو جيش والدور الذي تقوم به وزارة العمل لمتابعة عودة عمالنا إلى منازلهم، مع التزام الحجر البيتي لمدة 14 يوماً، وتحديداً في هذا الظرف الصعب الذي يمر به شعبنا.

وشدد المحافظ أبو بكر على أهمية عدم توجه عمالنا إلى الداخل، مشيراً إلى اتخاذ الإجراءات من المؤسسة الأمنية والتدخل من خلال الشراكة البلديات والمجالس المحلية لمنع تهريب العمال عبر فتحات الجدار، علاوة على العمل والجهد المتواصل لاستقبال عمالنا العائدين من هناك، واتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة بهذا الخصوص، على أن يلتزموا بالحجر المنزلي لـ 14 يوماً.

وقدم المحافظ أبو بكر شرحاً للوزير أبو جيش عن مراكز الحجر الصحي، ومراكز الفرز التي تم تجهيزها على مستوى المحافظة، والاستمرار بالعمل لتجهيز مواقع أخرى بالشراكة مع البلديات والمجالس المحلية والجهات المختصة ذات العلاقة، بالإضافة لتشكيل صندوق طوارئ يعني بمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا وتنظيم هذه العملية وفق قرار مجلس الوزراء.

من جانبه قال الوزير د. أبو جيش بأن الجولة مع المحافظ أبو بكر من هذا المكان تأتي لإسناد لجنة الطوارئ والأجهزة الأمنية والصحة، لمتابعة عودة عمالنا إلى ذويهم وعائلاتهم، وكيفية التعاطي معهم للحفاظ على حياتهم وعوائلهم، من مخاطر انتشار وباء "كورونا" المستجد.

وأضاف الوزير أبو جيش خلال جولته، أنه سيتم مراقبة تحركات العمال وحصرهم، ليتم تقديم الإجراءات الصحية الوقائية لهم، لتجنب أي مخاطر محتملة بفعل الوباء.

وطالب الوزير أبو جيش العمال بضرورة الذهاب إلى أقرب مركز طبي والتواصل مع الجهات المختصة من تلقاء أنفسهم، لما له من أهمية قصوى لتجنبهم من أي مخاطر قد تلحق بهم لاحقا، أو لعائلاتهم.