المفتي العام يحذر من قيام متطرفين يهود بتصوير مواقع داخل المسجد الاقصى المبارك

نشر بتاريخ: 23/10/2005 ( آخر تحديث: 23/10/2005 الساعة: 11:50 )
القدس-معا- حذر سماحة الشيخ عكرمة صبري المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية رئيس الهيئة الاسلامية العليا من الهدف الحقيقي من وراء قيام شاب اسرئيلي بتصوير مواقع المسجد الاقصى المبارك بشكل سري وعرضها على شبكة الانترنت .

واوضح الشيخ عكرمة صبري ان الاخطار تتزايد بوتيرة متسارعة مشددا على ان سلطات الاحتلال تفرض قيودا مشددة على المصلين المسلمين وتمنعهم من الدخول للمسجد الاقصى في حين تسمح للمتطرفين اليهود بالدخول والتجول بحرية وتساءل صبري كيف يمكن ان يقوم شخص ما بتصوير شريط فيديو ونشره على الانترنت دون ان يثير الشبهات وكيف ادخل الكاميرا امام جنود الاحتلال المنتشرين على ابواب وساحات المسجد الاقصى .

واشار صبري الى ان هذه الصور تهتم بها الجماعات المتطرفة اليهودية التي ترغب الحاق الاذى بالمسجد الاقصى المبارك لاقامة الهيكل المزعوم .

وحمّل مفتي القدس سلطات الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تصوير هذه المواقع مطالبا اياها باعتقال الشخص الذي قام بتصوير المسجد الاقصى وعدم السماح لغيره بالقيام بتصويره معتبرا ان هؤلاء المتطرفين يعملون تحت اسماء مختلفة للوصول للاقصى والحاق الاذى به ومنها الادلاء السياحيين او علماء التاريخ والاثار.

كما ناشد مفتي القدس والديار الفلسطينية حراس المسجد الاقصى المبارك اخذ الحيطة والحذر لاحباط مثل هذه الاعمال مستقبلا .

وكان شاب يهودي يدعى رون بلد والذي عمل سابقا كمرشد سياحي قد قام بتصوير المسجد الاقصى القديم والمصلى المرواني وقبة الصخرة المشرفة كما قام بنشر هذه الصور على شبكة الانترنت.