انضمام خمسة الاف موظف في غزة لاضراب العاملين في قطاع الصحة الحكومي

نشر بتاريخ: 24/10/2005 ( آخر تحديث: 24/10/2005 الساعة: 16:26 )
القدس - معا - اعلن اسامة النجار رئيس اتحاد نقابات المهن الصحية ونقيب الطب المخبري في الضفة الغربية عن انضمام نحة خمسة الالاف موظف في قطاع غزة اليوم الى الاضراب عن العمل الذي كان قد بدأه العاملون في القطاع الصحي ،اعضاء نقابات التمريض الطب المخبري العالاج الطبيعي - العلاج الوظيفي - مساعدو الصيادلة - فنيو الاشعة - وفنيو التخدير

واكد النجار ان انضمام زملائهم في غزة لاضراب جاء بعد تعذر التوصل الى جلول مع الحكومة وعدم تلقي اتحاد نقابات المهن الصحية اية ردود على المطالب العادلة التي تقدم بها في السابق ، ومنها ما يتعلق بالتحديد المطالب المتعلقة بالراتب الاساسي وعلاوة طبيعة العمل وعلاوة المخاطرة

واتهم النجار الحكومة بانها تصم اذنيها على مطالب العاغملين قائلا: بانها حكومة اذن من طين واذن من عجين في حين حمل المسؤولية لوزير الصحة الذي لم يحرك ساكنا لمتابعة المطالب واصفا اياه بانه وزير الفشل الذريع

واكد النجار تمسك العاملين بتحقيق مطالبهم وقال مطلبنا الرئيسي رفع الراتب الاساسي الى مستوى خط الفقر في فلسطين والبالغ 1680 شيكل علما بان الراتب الاساسي الحالي لا يتعدى 1250 شيكل لمعظم الفئات

وفيما يتعلق بعلاوة طبيعة العمل قال النجار " هي العلاوة التي تعطى للموظفين بناء على طبيعة عملهم وشهاداتهم بالنسبة لقطاع موظفي الصحة الحكومي ، حيث حددوا نسبة 15 - 30 % في حين مطلبنا يتلخص برفع هذه العلاوة وتوزيعها على النحو التالي 60% لحملة الماجستير 50 % لحملة الباكالوريوس - 40 % لحملة الدبلوم

اما بالنسبة لعلاوة المخاطرة فمنصوص عليها في قانون الخدمة المدنية ولكن لا يوجد لائحة تنفيذية تحدد كيفية ، واشار النجار الى ان اتحادات النقابات المهنية قدم مذكرات تفصيلية حول الية صرف هذه العلاوة الى الاتحاد ولم يتلق اي جواب بالرغم من الاضرابات المتقطعة التي وصلت الى 52 يوما ثم علق الاضراب بناء على قرار مجلس الوزراء الذي شكل لجنة وزارية لبحث مطالب العاملين محددا سقفا زمنيا لذلك هو الثلاثين من ايلول الماضي ولكن حتى الان لم نعط اي جواب

واتهم النجار الحكومة بانها ضربت بعرض الحائط جميع الاتصالات وتنصلت من كل وعودها السابقة متذرعة بان تطبيق اللائحة التنفيذية متوقف ولم يطبق على وزارة الصحة لعدم وجود هيكلية لها والتي رفضت اكثر من مرة

ورفض النجار ما صدر من تهديدات عن السيد مدير عام وزارة الصحة بفصل الموظفين الملتزمين باضراب اتحاد النقابات وقال " هذه تهديدات مرفوضة ، ولن نقبل بها ".

كما استنكر النجار قيام بعض اجهزة الامن بتهديد بعض الموظفين والعاملين في مستشفى زايد بالسلاح واجبارهم على تقديم العلاج لمعتقل مريض احضروه الى المستشفى ، وقال : " اذا تكررت مثل هذه التصرفات سنقوم باغلاق قسم الطوارئ بشكل كامل وعدم استقبال اي حالة مهما كان نوعها".

واشار الى ان الحلات المسموح بعلاجها هي اربع حالات : مرضى غسيل الكلى ، مرضى السرطان ، المصابون بالجلطات القلبية الحادة ومرضى النزيف الحاد ومرضى الثلاسيميا مضيفا سنستمر في ذلك حتى الاسبوع القادم عندها فقط لحالتي مرضى الكلى ومرضى السرطان في حين لن يسمح في الاسبوع التالي من ادخال اية حالة للمستشفى".