الخميس: 26/11/2020

د.غزال : الفلتان الامني استفحل في الاراضي الفلسطينية نتيجة تهاون السلطة في التعامل معه

نشر بتاريخ: 05/06/2005 ( آخر تحديث: 05/06/2005 الساعة: 11:34 )
نابلس - معا - حمل الدكتور محمد غزال عضو القيادة السياسية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" السلطة الفلسطينية المسؤولية ازاء استفحال حالة الانفلات الأمني الذي تعيشه المناطق الفلسطينية.
وقال د.غزال في معرض تعقيبه على حادث القتل الذي وقع في بلدة قبلان وأودى بحياة الشيخ علي فرج مدير عام وزارة الأوقاف في محافظات شمال الضفة الغربية ، وشقيقه حسام أمين سر حركة فتح في منطقة الشهيد يونس عواد أثناء توجّههما لتأدية صلاة الجمعة في أحد مساجد القرية ": إن الانفلات الأمني نشأ عن تهاون السلطات الرسمية بالتعامل مع هذه القضية منذ البداية، وعدم قيامها كذلك بتحقيق استقلالية القضاء القادر على محاكمة القتلة بنزاهة وتنفيذ أحكامه بعيدا عن أية ضغوطات , وأضاف "السلطة لم تقم بأي خطوات فعلية لحل هذه الإشكالية التي باتت تؤرق المجتمع الفلسطيني".
وقال غزال "للأسف كانت السلطة في كثير من الأحيان جزء من حالة الفلتان الأمني، ففي الغالب يكون أفرادها هم الذين يقفون وراء هذه التجاوزات، وهي لم تقم بأي إجراء بحقهم لردعهم وتوفير الأمن للمواطن الفلسطيني".