الخميس: 26/11/2020

مسلحون من كتائب شهداء الاقصى يطلقون النار على مبنى محافظة نابلس ويصيبون أحد مرافقي المحافظ بجروح

نشر بتاريخ: 05/06/2005 ( آخر تحديث: 05/06/2005 الساعة: 11:37 )
نابلس- معا - أطلق مسلحون من كتائب شهداء الآقصي النار على مقر محافظة نابلس بعد ان حاولوا اقتحام المبنى واخراج كافة الموظفين العاملين فيه وأفاد شاهد عيان أن المسلحين أطلقوا النار بكثافة على المحافظة و من الداخل احتجاجا على سياسة التجنيد فى صفوف الآجهزة الامنية الفلسطنية وقد أصيب أحد مرافقي المحافظ نضال مرمش بجروح وصفت بانها متوسطة الى طفيفة وكان أكثر من عشرين مسلحا هاجموا مقر وزارة الداخلية فى نابلس صباح اليوم للسبب ذاته قبل مهاجمتهم لمقر المحافظة .
وقال علاء صناقرة المتحدث بإسم كتائب شهداء الاقصى في الضفة وغزة" نحذر السلطة من التمادي في نهجها و اضاف نحن نشعر ان السلطة تماطل في تلبية مطالبنا وتدفعنا باتجاه طريق مسدود مشيرا الى ان مطالبهم عادلة تتحدد بالعيش الكريم ليس اكثر ولا اقل من ذلك على حد قوله و اكد انه على الجميع ان يأخذ كل ما يجري على الارض و كل ما يحدث بجدية مطلقة".
من جانبه صرح عبد الفتاح حمايل مسؤول ملف المطاردين أن ما حدث اليوم غير مبرر وغيرمفهوم مؤكدا أنه لا يوجد أي تقصير من جانب السلطة بشأن المطاردين وان قضيتهم ومشكلتهم لازالت خاضعة للتفاوض وأشار الى أنه لا يمكن توفير الامن لهم طالما أنه ما زال هناك مدن غير خاضعة للسيطرة الامنية الفلسطينية
وأضاف حمايل أن هناك بعض الاشخاص يستغلون بقاء ملف المطاردين مفتوحا ويقومون باعمال مخلة بالأمن والنظام وأنه لا بد من اغلاقه للحيلولة دون ممارساتهم تلك وحول استيعاب المطاردين في أجهزة السلطة قال حمايل المبالغ المتوفرة حاليا ليست كافية لاستيعابهم كافة مؤكدا أن هناك اجراءات وخطوات عملية تجري بهذا الصدد ومشيرا الى أنه تم تفريغ مئة وعشر أشخاص من محافظتي طولكرم وأريحا في أجهزة السلطة .