قريع يعرب عن خيبة امل الفلسطينيين من عدم تعاون الجانب الأسرائيلي

نشر بتاريخ: 05/06/2005 ( آخر تحديث: 05/06/2005 الساعة: 15:31 )
اعرب رئيس الوزراء احمد قريع عن خيبة امل الجانب الفلسطيني من عدم تعاون الجانب الاسرائيلي في قضية تنسيق الانسحاب من قطاع غزة لرفضه اعطاء اية معلومات للجانب الفلسطيني ورفضه الموافقة على اعادة تأهيل المطار, المرفق الحيوي لاقتصاد غزة والضفة الغربية بالاضافة الى عدم الموافقة على فتح الممر الامن بين الضفة والقطاع وابقاء السيطرة على المعابر.واستنكر قريع خلال لقاءه اليوم المبعوث الخاص الجديد للامين العام للامم المتحدة لعملية السلام الفيرو دي سوتو في مقر مجلس الوزراء في رام الله ، الاجراءات الاسرائيلية احادية الجانب والتي تعيق بناء دول فلسطينية قابلة للحياة في ظل استمرار التوسع الاستيطاني وبناء جدار الفصل وعزل القدس وضمها وخنق قطاع غزة وعزله عن الضفة .واعتبر قريع استمرار سياسة مصادرة الاراضي وهدم المنازل وخاصة الاجراءات الاسرائيلية الاخيرة المتعلقة بقرار هدم 92 منزل في بلدة سلوان والذي سيؤدي الى تشريد حوالي الف مواطن فلسطيني خرقا واضحا للقانون الدولي لمدينة القدس باعتباها اراض محتلة .
وحذر رئيس الوزراء من خطورة انفجار الوضع بسبب ما يحصل حاليا في القدس من ممارسات تهدف الى تهويد المدينة المقدسة والاستيلاء على ممتلكاتها والتهديدات المتكررة بالاعتداء على المسجد الاقصى .من جانبه اعرب الفيرو دي سوتو المبعوث الاممي عن تطلعه للعمل مع السلطة الفلسطينية وعن امله الضئيل لاستغلال الدعم لعملية السلام مؤكدا على موقف اللجنة الرباعية في اجتماعها الاخير في موسكو الذي دعا الى ضرورة الانسحاب من غزة في اطار خارطة الطريق .
واشار دي سوتو الى عدم جواز احداث تغيير قانوني في القدس كون هذه القضية من قضايا مفاوضات الوضع الدائم واعدا بطرح موضوع ما يحصل في القدس من انتهاكات اسرائيلية على اعضاء اللجنة الرباعية لاتخاذ موقف بشأنها .