الثلاثاء: 18/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

نصر يوسف : أي ورشة تصنيع سلاح أو مكان لتخزينه يشكل خطرا على الجمهور سنتعامل معه بحزم وجدية

نشر بتاريخ: 28/10/2005 ( آخر تحديث: 28/10/2005 الساعة: 21:29 )
غزة- معا - اكد اللواء نصر يوسف وزير الداخلية والأمن الوطني ان اجهزة الامن الفلسطينية لن تدخل إلى أي بيت فلسطيني للتفتيش عن السلاح, لكنها لن تدخر جهداً في مصادرة كل سلاح تجده في الشارع, لأنه سيكون سلا حا ضالا وأداة للفوضى والجريمة.

مضيفا ان أي ورشة عمل أو مصنع سيقوم بتصنيع سلاح أو المتفجرات أو أي مكان يتم تخزين السلاح فيه, بما يشكل خطراً على الجمهور سنتعامل معه بحزم وجدية لحفظ الأمن والسلامة العامة, وهذا ما لا يمكن السماح به خصوصاً بعد الاندحار الإسرائيلي عن قطاع غزة, كما أن الأمن والاستقرار الذي يطمح إليه شعبنا هو حق مشروع ومنطلق أساسي للبناء والتنمية, ومعالجة آثار الاحتلال الإسرائيلي وإفرازاته المختلفة.

وقال وزير الداخلية ان مستقبلنا ومستقبل أبنائنا في المؤسسة الأمنية لابد من حمايته, باعتبار أن المؤسسة الأمنية هي ضمانة وطنية للمشروع الوطني الفلسطيني كلما كانت أقوى وأكثر انضباطاً, ومقدرة على تطبيق القانون كلما اقتربنا من تحقيق أهدافنا في الحرية والاستقلال والتنمية

تصريحات يوسف جاءت عقب اللقاء الذي جمعه في مكتبه مع وفد من قيادة التفويض السياسي والتوجيه الوطني، برئاسة اللواء مازن عز الدين المفوض السياسي العام بوزارة الداخلية والأمن الوطني, حيث تم استعراض الظروف والصعوبات التي تواجه السلطة الوطنية, والبحث في كيفية إعادة بناء واستنهاض التفويض السياسي التوجيه الوطني في إطار خطة التفعيل والتفاعل مع مُختلف أذرع المؤسسة الأمنية الفلسطينية, وبذل الجهود اللازمة للوصول إلى جميع الوحدات والقطاعات العسكرية الأمنية, وتعزيز الروح المعنوية والتأكيد على أهمية الالتزام بالنظام والقانون والإجراءات الانضباطية إذ لا احد فوق القانون والمحاسبة.