في ذكرى يوم البيئة العالمي: اتحاد الهيئات المحلية يدعو البلديات لتعزيز مفهوم البيئة للأجيال

نشر بتاريخ: 05/06/2005 ( آخر تحديث: 05/06/2005 الساعة: 16:38 )
غزة- دعا الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية البلديات الفلسطينية لتعزيز مفهوم البيئة للأجيال وضرورة الاحتفال بيوم البيئة العالمي الذي يصادف اليوم الخامس من حزيران موضحا أن الأراضي الفلسطينية شهدت خلال السنوات الماضية انتهاكات فظة للبيئة، عبر فترات زمنية مختلفة ازدادت حدتها خلال فترة الانتفاضة، الأمر الذي يتطلب اهتماماً بالغاً في كل ما له علاقة بالبيئة والصحة خلال عملية التنمية الراهنة والمستقبلية.
وأكد الاتحاد في بيان أصدره اليوم على حق الشعب الفلسطيني في بيئة آمنة وملائمة تضمن الصحة والسلامة للأجيال الحالية، دون الانتقاص من حقوق الأجيال المستقبلية. ويتضمن ذلك الحق في التخلص من التلوث والتدهور البيئي وأية نشاطات تؤثر سلباً على الحياة والصحة العامة ومستوى المعيشة.
وأكد رئيس الاتحاد د. أسامة الفرا الذي انهي المشاركة في مؤتمر ( لاهاي حول الواقع البيئي للمدن )على ضرورة الحفاظ على البيئة الفلسطينية وحمايتها من أجل أجيال الحاضر والمستقبل واعتبرها مسؤولية وطنية". وقال الفرا تتعرض البيئة الفلسطينية إلى ضغط واضح ناتج عن الاستنزاف الدائم للمصادر الطبيعية وتلويثها بواسطة إسرائيل بمختلف الطرق والآليات . كما أن قدرة الأرض على التحمل تتعرض لضغط كبير في مواجهة احتياجات النمو السكاني السريع، ومتطلبات الظروف الاقتصادية المتزايدة والصعبة ، مما يزيد من عوامل التنمية غير المستدامة تحت ظروف شح المصادر، ومعدلات البطالة العالية،وعمليات والإغلاق والحصار والقيود المفروضة على تحرك المواطنين . وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني مضطر للتركيز على استراتيجيات البقاء. ونتيجة لذلك، فإن المحاذير البيئية تنظم الواقع البيئي وتحول دون استنزافه، وأضاف :أن حقوق الإنسان البيئية والصحية في المستقبل المنظور ستكون عرضه للانتقاص، إذا أخذنا بعين الاعتبار الاستمرار في التطبيقات البيئية وأساليب الحياة غير المستقرة الذي قد يؤدي إلى آثار صحية وبيئية ضارة على الطبيعة المحيطة، و حقوق الإنسان للمواطنين والمقيمين في المنطقة.