خلال زيارتها لمستشفى رفيديا: ماجدة المصري تدعو الى تحرك عاجل لحل مشكلات القطاع الصحي

نشر بتاريخ: 01/11/2005 ( آخر تحديث: 01/11/2005 الساعة: 13:49 )
نابلس - معا - قالت ماجدة المصري عضو المجلس الوطني الفلسطيني - عضو المكتب السياسي للجبهه الديمقراطية لتحرير فلسطين ، بأن تواصل اضراب العاملين عن القطاع الصحي يحمل مخاطر تفاقم ازمة الخدمات الصحية والعلاجية التي قدمها هذا القطاع لمئات الالاف من المواطنين يوميا. وحذرت المصري من ان الاستمرار في سياسة التجاهل وادارة الظهر من قبل الجهات الرسمية المعنية بهذا الاضطراب والمماطله في التفاوض الجدي حول مطلب العاملين ، هذه السياسة ستجر الى مزيد من الاضرار بالمواطنين وبالعاملين .

جاءت هذه الاقوال اثر زيارة قامت بها المصري ظهر هذا اليوم الى مستشفى رفيديا الحكومي الجراحي في مدينة نابلس ولقائها بالعاملين في المستشفى وممثليهم الذين اوضحوا لها حقيقة التجاهل الذي تمارسه وزارة الصحة اتجاه مطالبهم المتعلقه بتحسين ظروف عملهم ورواتبهم .

واشارت ماجدة المصري الى ان وزارة الصحة ووزارة المالية والمجلس التشريعي مطالبون كل حسب اختصاصه بالتحرك لايجاد حلول عاجلة للاضراب على قاعدة علاج المطالب بروح من المسؤلية اذ لا يجوز ان تبقى مشكلات القطاعات الكبيرة كالصحة والتعليم رهن المماطلة بينما تحل بسرعة عجيبه مشكلات اخرى اقل حجما بكثير من هذه القطاعات .

ونوهت المصري الى ان معضلة القطاع الصحي لا تكمن فحسب بمطالب العاملين واضرابهم الذي دفع باعداد كبيرة من المواطنين الى مراكز العلاج الخاص التي لا يتحملون اعباء نفقاتها .

وطالبت ماجدة المصري المؤسسات والمنظمات الاهلية والمدنية والقوى السياسية للتحرك العاجل للتدخل من اجل الوصول الى تسوية مقبولة لهذا الاضراب الذي يشمل المرافق الصحية ويلحق الضرر بقطاعات واسعة من الفقراء والفئات الاجتماعية التي لا سبيل امامها لتلقي العناية الصحية سوى القطاع العام .