95 طالب وطالبة يتقدمون لإمتحانات (التوجيهي) في منطقة المواصي المحاصرة

نشر بتاريخ: 06/06/2005 ( آخر تحديث: 06/06/2005 الساعة: 13:19 )
معاً - عبر طلبة مرحلة الثانوية العامة عن ارتياحهم الشديد لليوم الأول لامتحان اللغة العربية في الفرعين العلمي والأدبي خصوصا وأن الامتحانات تجري هذا العام في ظل ظروف ميدانية هادئة نسبياً مقارنة بالأعواد الماضية
وأوضح الطالب جهاد السالمي أن ورقة الامتحان في مادة اللغة العربية لهذا العام كانت جيدة ومناسبة لجميع مستويات الطلبة ، متمنياً أن تكون أسئلة أوراق الامتحانات القادمة سهلة ومرنة خصوصا مادتي (الفيزياء والكيمياء) ، حيث عانى الطلاب في امتحانات العام الماضي من صعوبة واضحة في هاتين المادتين ، وأشار السالمي إلى أن أجواء الامتحانات بشكل عام لهذا اليوم كانت مناسبة حيث توفرت سبل الراحة من توفير الهدوء وحفظ الأمن وتواجد الطواقم الطبية من أجل معالجة الحالات الطارئة وهذا يجعل الطالب يتقدم إلى الامتحانات بنفسية هادئة ومطمئنة دون تشويش أو إعاقات .
وأعربت الطالبة هبة قنن من القسم الأدبي عن شعورها بالارتياح بعد أن تقدمت للامتحان في هذا اليوم مشيرةً إلى أن ورقة امتحان اللغة العربية كانت شاملة وجامعة وتتناسب مع القدرات المختلفة للطلاب ، آملةً في الوقت ذاته أن تكون بقية أوراق الامتحانات سهلة ومرنة وتتماشى مع جميع المستويات العلمية للطلاب .
كما شكر الطالب محمد اللحام من منطقة (المواصي) مديرية التربية والتعليم على جهودها في توفير الأجواء المناسبة والملائمة لعقد امتحانات (الثانوية العامة) لهذا العام رغم الصعوبات والمعوقات التي تواجه طلاب منطقة المواصي والمديرية على حدٍ سواء جراء عمليات الحصار والإغلاق التي تعاني منها منطقة ( المواصي ) على وجه الخصوص منذ اندلاع انتفاضة الأقصى .
ومن جانب آخر أكد السيد وليد مخيمر مدير (مديرية التربية والتعليم) في محافظتي خان يونس والوسطى على أن سير الامتحانات النهائية للمرحلة الثانوية لهذا العام مرت خلال يومها الأول بهدوء ودون أي إعاقات تذكر ، حيث تقدم قرابة 10180 طالب وطالبة من الفرعين ( العلمي والأدبي ) للجان الامتحانات المختلفة لهذا العام ، منهم 95 طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات في منطقة (مواصي خان يونس ورفح) ، والتي تخضع لعملية حصار شاملة منذ بدء الانتفاضة الحالية .. موضحاً أن المديرية وضعت خطط بديلة للطلاب في منطقة المواصي ذلك في حال قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بعرقلة وصول أوراق الامتحانات إلى الطلاب في مواعيدها المحددة وذلك من خلال ارسالها عبر الفاكس او البريد الإلكتروني ، لضمان سير الإمتحانات بشكل متوازً مع بقية المناطق ، آملاً ألا تقوم قوات الإحتلال بهذا العمل وعدم اغلاق (حاجز التفاح) الذي يفصل منطقة المواصي عن محيطها في محافظة خان يونس .
وأكد مخيمر إلى أن مديرية التربية والتعليم العالي تعمل منذ شهرين متتاليين بشكل متواصل وبجهودٍ جبارة واستعدادات كبيرة من اجل هذا اليوم ، حيث قامت المديرية بوضع الخطط والبرامج اللازمة من أجل تيسير وتسهيل عملية إجراء الامتحانات بشكلٍ هادئ وسليم بعيداً عن أي إشكاليات من شأنها عرقلة سير الامتحانات والتشويش عليها ، مثمناً عالياً دور قوات الأمن والشرطة والطواقم الطبية والإسعاف على جهودهم الكبيرة في توفير الأجواء المناسبة للطلبة كل في مجال تخصصه .
كما أوضح المقدم منير الفرا ، مدير ( شرطة محافظة خان يونس) أن الشرطة الفلسطينية بدأت بتأمين لجان الإمتحانات منذ ظهر أمس ، وذلك بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم من خلال وضع حراسات على مدار 24 ساعة لحفظ الأمن والمحافظة على هذه اللجان ، موضحاً أن كل لجنة امتحان يتواجد بها ضابط و 4 أفراد شرطة بالإضافة إلى فرز شرطيات على لجان الامتحانات الخاصة بالطالبات ، مشيراً إلى أن دور الشرطة يقتصر على حفظ الأمن وتوفير الهدوء في لجان وقاعات الامتحانات ولا تتدخل الشرطة إلا بناءً على طلب من رئيس اللجنة ، منوهاً إلى انه تم الإيعاز إلى إدارة شرطة المرور والنجدة بتأمين حركة السير من وإلى مقرات اللجان ، معرباً عن سعادته لعدم حدوث أي إشكالية أو إعاقة تذكر خلال اليوم الأول .