الخميس: 22/10/2020

الوزيرة هند خوري لمسؤولين بالإدارة الأمريكية: اسرائيل تسعى لاستثناء القدس الشرقية من الاجندة التفاوضية

نشر بتاريخ: 06/11/2005 ( آخر تحديث: 06/11/2005 الساعة: 14:52 )
رام الله- معا- ابلغت وزيرة الدولة لشؤون القدس هند خوري مسؤولين في الإدارة الأمريكية في واشنطن أن إسرائيل بخطواتها الأحادية الجانب تسعى إلى استثناء قضية القدس من الأجندة التفاوضية وإخراجها تماما من العملية التفاوضية الأمر الذي يعني استحالة أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية الأمر الذي يعرض حل الدولتين إلى خطر وجودي.

وحثت الوزيرة خوري اثناء اجتماعاتها في واشنطن الإدارة الأمريكية وعلى رأسها الرئيس بوش بالعمل على وقف تفرد إسرائيل بخطواتها التي تغير الواقع على الأرض لدرجة يستحيل معها الحديث عن حل مستقبلي في القدس.

ودعت الوزيرة خوري الولايات المتحدة إلى تسهيل حرية الانتقال والمرور في القدس من اجل الحفاظ على العلاقات والروابط الاجتماعية بين القدس وأحيائها، وضمان حق الفلسطينيين في القدس بالمشاركة الديمقراطية وممارسة حقهم بالتصويت داخل حدود مدينتهم، وإعادة فتح المؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية وفق مقتضيات المرحلة الأولى لخارطة الطريق.

كما أطلعت الوزيرة خوري المسؤولين الأمريكيين على الحقائق الجديدة الناجمة عن قيام إسرائيل ببناء الجدار حول القدس الشرقية خاصة فيما يتعلق بمركزية القدس الاقتصادية، الدينية, التعليمية والصحية, وبهذا الخصوص قالت الوزيرة:"إن منع الطبيب، المدرس والعامل من دخول القدس سيعني انهيار النظام التعليمي والمؤسسات الصحية, وأضافت أن عدم السماح بدخول المصليين المسلمين والمسيحيين إلى القدس سوف يحرم الألوف من زيارة أهم المقدسات الإسلامية والمسيحية ويحولها إلى أماكن عبادة شبه خاوية أو إلى متاحف كحال الكنائس تحديدا.

واتهمت خوري اسرائيل بالسعي من خلال سياستها الحالية إلى تحويل القدس الشرقية إلى مجرد غيتو عربي أخر داخل إسرائيل.

الوزيرة خوري خلال اجتماعاتها مع الجهات الأمريكية المختلفة الرسمية والشعبية شرحت بإسهاب أبعاد السياسات الإسرائيلية المتعلقة بالاستيطان، هدم البيوت وحرمان مئات العائلات المقدسية من العيش داخل مدينتهم وإلغاء حق الإقامة للكثيرين منهم, ونوهت إلى أن هدف الاستراتيجية الإسرائيلية الاستيطانية يقوم على أساس اعتبارات الديمغرافية لتقليص نسبة الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين مقابل تعزيز السيطرة والهيمنة الديمغرافية اليهودية على المدينة ومحيطها القريب والبعيد.

وخلال زيارتها للعاصمة الأمريكية التي استمرت أسبوعا التقت الوزيرة خوري مع مسؤولين في البيت الأبيض، الخارجية والكونغرس.

كما ألقت محاضرة نظمها معهد دراسات السياسات العامة الشرق أوسطي التابع لجامعة جورج تاون العريقة، بالإضافة إلى عدد من الاجتماعات مع عدة منظمات ومجموعات دينية.