رئيس بلدية عبسان الجديدة: أطلقنا أسماء جديدة على الأحياء السكنية للحد من ظاهرة القبلية والعائلية

نشر بتاريخ: 06/11/2005 ( آخر تحديث: 06/11/2005 الساعة: 15:53 )
خانيونس- معا- أطلقت بلدية عبسان الجديدة بمحافظة خانيونس، تسميات جديدة للأحياء السكنية التي كانت تحمل أسماء العائلات، وتم استبدالها بأسماء وعناوين أخرى تبعث في النفس ازدهاراً لمستقبل البلدة بعيداً عن القبلية والعائلية.

وذكر رئيس بلدية عبسان الجديدة عبد الرؤوف عصفور فى بيان وزعه المكتب الاعلامى للاتحاد الفلسطينى للهيئات المحلية على وسائل الاعلام أن انطلاق هذه المبادرة جاءت للحد من ظاهرة القبلية والعائلية التي تلعب دوراً أساسيا في حياة السكان موضحاً أن الأسماء الجديدة للأحياء شملت حي الورود والربيع والأنوار والشروق والسلام والنعيم والرضوان والوسطي والصحابة.

مشيراً إلي ان هذه التسميات جاءت بالتعاون مع منسقي لجان الاحياء التي قامت البلدية بتشكيلها مؤخراً لتجسيد علاقة المواطن بالبلدية لاستكمال عملية البناء والتطوير.

وأكد عصفور أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه المواطن في حماية البلدية ومساندتها في تطوير قدراتها وامكانياتها مشيراً لضرورة تعزيز دور لجان الاحياء ورفدها بالمساعدات المتنوعة للتواصل مع السكان ومعرفة توجهاتهم وتطلعاتهم والمشاكل التي يواجهونها ونقلها للبلدية للعمل علي حلها.

واشاد بدور برنامج خدمة المجتمع الريفي الذي يسعي لتجسد علاقة لجان الاحياء بالبلديات وتنفيذها برنامج العمل مقابل الغذاء، مشيراً إلى أن البلدية تعمل جاهدة لتقديم بعض المساعدات العينية للمواطنين من خلال لجان الاحياء وبالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية في البلدة.

وأكد عصفور علي العلاقة مع وزارة الحكم المحلي واتحاد الهيئات المحلية واطلاعهما على المشاكل التي تواجه البلدية والعمل باستمرار على اطلاع الوزارة على كافة المشاكل والعقبات التي تمر بها البلدية وتقديم الملاحظات للعمل على حلها مشيرا الى أن البلدية تحافظ على الالتزام بالاجتماعات التي يعقدها الاتحاد بشكل دوري لمناقشة اوضاع البلديات وتطوراتها.

وطالب عصفور المواطنين ضرورة التعاون مع البلدية وتسديد المستحقات المتراكمة عليهم ونوه أن ابواب البلدية مفتوحة لحل كافة المشاكل التي تواجه السكان.

وقال: رغم الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني وارتفاع نسبة البطالة والأزمة المالية التي تعتري الهيئات المحلية إلا أن بلديته لا تعاني من عجز مالي وأنها تخدم حوالي 8 ألاف مواطن على مساحة 1270 دونما.

وأضاف عصفور أن "المجلس البلدي تسلم البلدية دون وجود ايرادات ورغم ذلك عملنا على خصم 50% للمواطنين من الجباية لتشجيعهم علي التسديد ودفع الرسوم وتعزيز العلاقة مع الجمهور المحلي" واشاد بسير العملية الادارية داخل البلدية والانضباط السائد بين عموم الموظفين.

وذكر أن البلدية شرعت في تنفيذ مشروع تطوير شارع أبو عنزة بطول 700 متر بكلفة 70 ألف دولار بدعم وكالة التنمية الأمريكية USID مشيراً إلى أن الشارع يضم شوارع فرعية سيتم تبليطها مؤكداً على أهمية تنفيذ المشروع الذي سيتم العمل به نهاية الشهر القادم وأنه سيساهم في حل مشاكل الصرف الصحي في فصل الشتاء.

ونوه إلى أن البلدية تواصل عملها الثقافي والتربوي والاجتماعي وتنظم باستمرار الأنشطة والفعاليات التي كان آخرها تنظيم ندوة سياسية حول التطورات الراهنة على الساحة الفلسطينية بالتعاون مع التوجيه السياسي.

معرباً عن أمله أن تحقق البلدية خلال المرحلة القادمة رزمة من المشاريع التي قدمتها للمانحين والتي تضم مبنى جديدا للبلدية ومبنى متعدد الأغراض وناد رياضي ومكتبة عامة لازدهار وتغيير واقع البلدة.