الخميس: 29/10/2020

التقى القنصلين البريطاني والفرنسي: فتوح يؤكد أن الانتخابات ستجري في موعدها في 25 كانون ثاني القادم

نشر بتاريخ: 09/11/2005 ( آخر تحديث: 09/11/2005 الساعة: 11:49 )
رام الله - معا - التقى روحي فتوح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني في رام الله اليوم الاربعاء كلاً من القنصل البريطاني العام جون جينكز والقنصل الفرنسي العام الجديد آلن ريمي.

وخلال اللقاء الذي حضره محمود اللبدي المدير العام للمجلس التشريعي أكد فتوح أن الانتخابات التشريعية الفلسطينية ستجري في موعدها 25 كانون الثاني يناير القادم وأن العملية الانتخابية ستبدأ في الرابع والعشرين من هذا الشهر وقال أن المهم أن تجري هذه العملية الديمقراطية بعيداً عن اي تدخل اسرائيلي، وطالب بسحب قوات الاحتلال الى خارج المدن والتجمعات السكانية الفلسطينية أي انسحابها الى حدود 28 سيبتمبر 2000.

كما أكد رئيس المجلس التشريعي على أهمية ضبط الوضع الأمني الفلسطيني الداخلي وتأكيد احترام سيادة القانون وأن تعترف جميع القوى والفصائل الفلسطينية بأن للشعب الفلسطيني سلطة واحدة وقانون واحد وسلاحاً واحد.

وحول موضوع الانتخابات في القدس أشار فتوح الى أن هناك أتصالات فلسطينية اسرائيلية بهذا الشأن وأكد أن السلطة الفلسطينية وجميع القوى السياسية لن تقبل بأجراء الانتخابات بدون القدس ومشاركة مواطنيها الفلسطينيين فيها واختيار ممثليهم للمجلس التشريعي بشكل حر وديمقراطي.

وبخصوص الانتخابات الداخلية بحركة فتح أشار فتوح الى القرار الذي أتخذه المجلس الثوري ليلة أمس والذي يؤكد على ضرورة اجراء الانتخابات الداخلية في الحركة بموعداً واحد بكل من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، موضحاً أن هذه الانتخابات ستجري في 18 من الشهر الجاري.

وأكد رئيس المجلس التشريعي أن نجاح العملية الديمقراطية في فلسطين وبناء نظام سياسي ديمقراطي مرهوناً اساساً بأنهاء الاحتلال الاسرائيلي بكل اشكاله واحراز تقدم في عملية السلام وتنفيذ خارطة الطريق وصولاً الى بناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وكان فتوح قد رحب بالقنصل الفرنسي الجديد مؤكداً على متانة ورسوخ العلاقات الفرنسية الفلسطينية واصفاً اياها بأنها علاقات صداقة وتعاون مخلصين، وقال أن الشعب الفلسطيني يثمن الدعم الفرنسي بأشكاله المختلفة السياسية والاقتصادية لشعبنا وقضيتنا العادلة.