مؤسسة الاقصى: عناصر من المخابرات الاسرائيلية يقومون بجولة مشبوهة في المسجد الاقصى ويصورون مرافقه

نشر بتاريخ: 09/11/2005 ( آخر تحديث: 09/11/2005 الساعة: 13:10 )
القدس- معا- أفادت مؤسسة الاقصى أن مجموعة تضم 35 عنصرا من المخابرات الإسرائيلية صباح اليوم باقتحام المسجد الأقصى المبارك، والقيام بجولة في أنحاء متعددة من الحرم القدسي، وتصوير مواقع عدة بكاميرات فيديو وصور فوتوغرافية عادية.

وقالت المؤسسة نقلا عن شهود عيان إنه في تمام الساعة 9:30 قامت مجموعة من المخابرات الإسرائيلية تعدادها 35 عنصرا بينهم فتاتان برفقة شرطي باقتحام المسجد الأقصى من باب المغاربة، وكان بعضهم يحمل كاميرات فيديو وكاميرات فوتوغرافية عادية.

وأوضحت المؤسسة في بيان وصل"معا" أن المحطة الأولى التي توقف فيها عناصر المخابرات كانت قبالة المسجد القبلي الكبير ومن ثم اقتحموا المسجد وقام احدهم بتقديم شروح عن المسجد الأقصى مدعياً ان المسجد الأقصى أُهمل لمئات السنين، ثم تقدموا نحو محراب المسجد وسدة المؤذنين مترافقاً مع شروح وتصوير لنواحي عدة داخل المسجد ثم خرجوا باتجاه المصلى المرواني وقاموا بجولة في أروقة المصلى المرواني وكل ذلك أيضا مصاحب بتصوير فيديو وفوتوغرافي.

وأضافت مؤسسة الاقصى أن عناصر المخابرات اقتحموا مسجد قبة الصخرة وقاموا بجولة داخل المسجد ووصلوا الى أسفل الصخرة المعروفة داخل مسجد قبة الصخرة مرافقا بشرح عما يسمونه " بالهيكل المزعوم "، وقاموا بتصوير مسجد قبة الصخرة من الخارج ثم انهوا الجولة خارجين من باب المغاربة.

ونقلت المؤسسة عن شهود عيان قولهم إن عناصر المخابرات الذين اقتحموا المسجد الأقصى وتجولوا فيه قرابة الساعة كانوا يحملون أسلحتهم الخاصة، وقام احد حراس المسجد الأقصى أثناء الجولة باعتراضهم والاستفسار منهم حول الجولة ودخولهم الى الأقصى فأجاب أحدهم أننا سندخل كيف نشاء وإن شئت فأبلغ المسؤولين عنك في الأحوال.

وأضاف الشهود أن عناصر المجموعة الاسرائيلية عندما لاحظوا تجمهرا فيه الشيخ محمد حسين مدير المسجد الاقصى المبارك أسرعوا منهين جولتهم واقتحامهم للمسجد الأقصى.

هذا وأكدت مؤسسة الاقصى أنها تملك تصويرا لبعض مراحل الاقتحام.