عبد الله وايمان معاقان في ثياب الزفاف برعاية مؤسسات انسانية

نشر بتاريخ: 06/06/2005 ( آخر تحديث: 06/06/2005 الساعة: 21:03 )
غزة -معا - مثل اي عروسين في ليلة الزفاف اكتسى وجه عبد الله شخصة في العشرين من عمره وايمان ابو العطا سبعة وعشرون عاما بالفرحة الغامرة وهما يستقبلان التهاني بالزفاف.. فالعريس ارتدى البدلة السوداء والعروس ارتدت الثوب الابيض فيما وقف ذوي العروسان ليباركا الزواج الذي كان مستحيلا لولا تدخل مؤسسات انسانية تبرعت بكل مستلزمات الفرح بل وتدخلت لدى العائلتين لاقناعهما بهذا الزواج,عبد الله المصاب باعاقة في قدمية منذ الصغر قال :"كنت اعتقد ان اعاقتي ستمنعني من الزواج وان تكوين اسرة سيكون امرا مستحيلا لمثلي .. لكنني اليوم عرفت معنى السعادة واتمني ان اواصل حياتي وان ابني اسرة كاي مواطن,اما ايمان المصابة بنوع من الشلل الدماغي فتقول انها تشعر بالسعادة لانها تعرفت على شاب ذو اخلاق عالية وتتمنى ان يكتب الله لها السعادة معه مشيرة الى ان المعاق هو انسان كباقي البشر له احلامه التي يتمنى تحقيقها ومنها الزواج,مؤسسة فلسطين المستقبل والتي كانت ترعى المعاقان وهما طفلين تولت الاشراف على الحفل- الذي جري داخل اسوار المؤسسة- ودفع المهر وتاثييت الشقة في محاولة لتشجيع هؤلاء الشبان فيما كان جزء كبير من المدعوين في الحفل معاقين باعاقات مختلفة وكلهم يحلم بيوم مثل هذا اليوم, اما الذين فقدوا نعمة البصر فاكتفوا بسماع الموسيقى والكلمات التي تدل على السعادة.