الأحد: 03/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

د.شبانة يستعرض معالم الفقر ومستويات المعيشة في الأراضي الفلسطينية لعام 2007

نشر بتاريخ: 26/06/2008 ( آخر تحديث: 26/06/2008 الساعة: 15:05 )
رام الله - معا - أعلن د. لؤي شبانه، رئيس الإحصاء الفلسطيني عن نتائج معالم الفقر ومستويات المعيشة في الأراضي الفلسطينية للعام 2007، وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم الخميس الموافق 26/06/2008 في المقر الرئيسي للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بمدينة البيره، حضره ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية بمختلف أنواعها والصحفيين.

وقد استعرض د. شبانه في المؤتمر الصحفي أهم المعطيات وأحدث وابرز المؤشرات الخاصة بمعالم الفقر (نسبة وفجوة وشدة الفقر) بالإضافة إلى مستويات المعيشة في الأراضي الفلسطينية خصوصاً فيما يتعلق بمعدل الإنفاق والاستهلاك الشهري للفرد والأسرة، بالإضافة إلى العديد من القضايا والمؤشرات الهامة المتعلقة بالموضوع، وذلك على النحو التالي:

أسرة من بين كل ثلاث أسر في الأراضي الفلسطينية عانت من الفقر خلال العام 2007، مع انخفاض معدلات الفقر في الضفة الغربية وارتفاعها في قطاع غزة
تستند إحصاءات الفقر إلى التعريف الرسمي للفقر الذي تم وضعه في العام 1997.

ويضم التعريف ملامح مطلقة ونسبية تستند إلى موازنة الاحتياجات الأساسية لأسرة تتألف من ستة أفراد (بالغين اثنين وأربعة أطفال)، هذا وقد تم إعداد خطي فقر وفقاً لأنماط الإنفاق الحقيقية للأسر. لقد تم احتساب خط الفقر الأول (الذي يشار إليه بـ "خط الفقر الشديد")، بشكل يعكس الحاجات الأساسية من ميزانية المأكل والملبس والمسكن.

أما خط الفقر الثاني (الذي يشار له بـ "خط الفقر")، فقد تم إعداده بطريقة تعكس ميزانية الحاجات الأساسية جنبا إلى جنب مع احتياجات أخرى كالرعاية الصحية والتعليم والنقل والمواصلات والرعاية الشخصية والآنية والمفروشات وغير ذلك من مستلزمات المنزل. وقد تم تعديل خطي الفقر بشكل يعكس مختلف الاحتياجات الاستهلاكية للأسر استناداً إلى تركيبة الأسرة (حجم الأسرة وعدد الأطفال).

حيث تم عرض النتائج بشكل رئيسي، باستخدام البيانات المتوفرة من مسح إنفاق واستهلاك الأسرة، والذي نفذه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني "خلال الفترة 15/1/2007 ولغاية 14/1/2008"، على عينة حجمها 1,231 أسرة على نحو شهري بهدف جمع بيانات تفصيلية حول إنفاق الأسرة من خلال طريقة المفكرة (دفتر التسجيل) جنباً إلى جنب مع معلومات حول الأفراد والأسر.

خط الفقر
قدر خط الفقر المتوسط للأسرة المرجعية (المكونة من ستة أفراد، بالغين اثنين وأربعة أطفال) في الأراضي الفلسطينية خلال عام 2007 حوالي 2,362 شيكلاً إسرائيلياً جديداً (حوالي 572 دولار أمريكي)، بينما بلغ خط الفقر المدقع (الشديد) لنفس الأسرة المرجعية 1,886 شيكلاً إسرائيلياً جديداً (حوالي 457 دولار أمريكي).

وبمعدل سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الشيقل الإسرائيلي خلال النصف الأول من عام 2008 والبالغ (3.57) يصبح خط الفقر لنفس الأسرة المعيارية 712 دولار أمريكي وخط الفقر المدقع 568 دولار أمريكي.

معدلات الفقر 2007: أسرة من بين كل ثلاث أسر في الأراضي الفلسطينية تعاني من الفقر بلغ معدل الفقر بين الأسر الفلسطينية خلال العام 2007 وفقا لأنماط الاستهلاك الحقيقية 30.3%، (بواقع 19.1% في الضفة الغربية و51.8% في قطاع غزة). في حين أن 57.2% من الأسر الفلسطينية يقل دخلها الشهري عن خط الفقر الوطني، (بواقع 45.7% في الضفة الغربية و79.4% في قطاع غزة).

كما تبين أن حوالي 18.3% من أسر الأراضي الفلسطينية تعاني من الفقر الشديد (المدقع) وفقا لأنماط الاستهلاك الحقيقة للأسرة، (بواقع 9.7% في الضفة الغربية و35.0% في قطاع غزة). أما على مستوى الدخل، فقد تبين أن حوالي 46.3% من الأسر يقل دخلها الشهري عن خط الفقر الشديد، (بواقع 34.1% في الضفة الغربية و69.9% في قطاع غزة).

نسب الفقر وفقاً للدخل وأنماط الاستهلاك للأسرة في الأراضي الفلسطينية، 2007
المنطقة الفقر الفقر المدقع
الاستهلاك الدخل الاستهلاك الدخل
الضفة الغربية 19.1 45.7 9.7 34.1
قطاع غزة 51.8 79.4 35.0 69.9
الأراضي الفلسطينية 30.3 57.2 18.3 46.3

الأسر الفقيرة في قطاع غزة أكثر فقراً من أسر الضفة الغربية. يظهر هذا من خلال النتائج التي تم التوصل لها من خلال مقياسي فجوة وشدة الفقر.

فجوة وشدة الفقر وفقاً للدخل وأنماط الاستهلاك للأسرة في الأراضي الفلسطينية، 2007
المنطقة فجوة الفقر شدة الفقر
الاستهلاك الدخل الاستهلاك الدخل
الضفة الغربية 4.6 17.6 2.1 11.8
قطاع غزة 16.5 41.2 9.7 32.7
الأراضي الفلسطينية 8.6 25.6 4.8 18.9

انخفاض معدلات الفقر في الضفة الغربية وارتفاعها في قطاع غزة
انخفضت نسب الفقر على مستوى الأراضي الفلسطينية بنسبة 1.6% خلال العام 2007 مقارنة بعام 2006، حيث انخفضت في الضفة الغربية بنسبة 13.2% في حين ارتفعت بقطاع غزة بنسبة 8.1%. أما فيما يتعلق بفجوة الفقر بين الأسر والتي تقيس قيمة المبالغ التي تحتاجها الأسر لإخراجها من حالة الفقر، يلاحظ ارتفاع معدل فجوة الفقر بشكل عام وانخفاضها في الضفة الغربية وارتفاعها بقطاع غزة، حيث ارتفعت في الأراضي الفلسطينية بنسبة 3.6% في حين انخفضت في الضفة الغربية بنسبة مقدارها 13.2% بينما ارتفعت في قطاع غزة بنسبة مقدارها 17.9%.

هناك حاجة لتوفير ما قيمته 7 مليون دولار شهريا لإعادة نسب الفقر لما كانت عليه عام 1998.

من ناحية أخرى، أظهرت المؤشرات بأن الأسرة الفقيرة احتاجت ما قيمته 49 دولار شهريا لاخراجها من حالة الفقر خلال العام 2007، مما يعني بأننا بحاجة إلى ما قيمته 10 مليون دولار شهريا لإخراج جميع الأسر التي عانت من حالة الفقر خلال العام 2007.

في حين كانت تحتاج الأسرة الفقيرة ما قيمته 31 دولار شهريا لإخراجها من حالة الفقر خلال العام 1998 (بأسعار 2007) مما يعني أننا كنا بحاجة إلى ما قيمته 3 مليون دولار شهريا لإخراج جميع الأسر التي عانت من الفقر خلال العام 1998. وهذا يؤدي إلى استنتاج بان هناك حاجة لتوفير ما قيمته 7 مليون دولار شهريا لإعادة نسب الفقر لما كانت عليه عام 1998.

المساعدات الطارئة خفضت نسبة الفقر بنسبة مقدارها 11.1% خلال العام 2007
يلاحظ أن المساعدات قد خفضت الفجوة ما بين أغنى 10% من الأسر وأفقر 10% من الأسر بنسبة مقدارها 16.1%، ومن ناحية أخرى يلاحظ أن المساعدات الطارئة خفضت نسبة الفقر في الأراضي الفلسطينية بنسبة مقدارها 11.1%، حيث انخفضت نسبة الفقر من 34.1% قبل تلقي المساعدة إلى 30.3%. أما على مستوى الضفة الغربية فقد انخفضت نسبة الفقر بنسبة مقدارها 13.6% وفي قطاع غزة بمقدار9.9%.

أفقر 10% 20% 30% 40% 50% 60% 70% 80% 90% أغنى 10% لأفقر 10%
بعد تلقي المساعدة 3.4 8.2 13.8 20.0 27.8 36.9 46.4 58.3 73.4 7.8
قبل تلقي المساعدة 3.0 7.6 13.2 19.4 27.2 36.1 45.9 56.5 72.2 9.3

يلاحظ أن نسبة استهلاك أفقر 10% من الأسر قد بلغ 3.4% من إجمالي الاستهلاك الشهري للأسر لعام 2007، مقابل 4.4% لعام 2006، بنسبة انخفاض مقدارها 22.7%.

كما يلاحظ ارتفاع نسبة استهلاك الأسر الأكثر ثراءً، وأنها تأثرت بالأزمة بنسب أقل مقارنة مع بقية الفئات، حيث أن نسبة استهلاك أغنى 10% من السكان قد بلغت 26.6% من إجمالي استهلاك الأسر الشهري في العام 2007 مقابل 20.7% لعام 2006 بنسبة ارتفاع مقدارها 28.5%. أما على مستوى الضفة الغربية فقد بلغت نسبة استهلاكها 25.9% من إجمالي استهلاك الأسر الشهري في العام 2007 مقابل 21.6% لعام 2006، بنسبة ارتفاع مقدارها 19.9%. وأما على مستوى قطاع غزة فقد بلغت نسبة استهلاكها 31.8% من إجمالي استهلاك الأسر الشهري في العام 2007 مقابل 17.2% لعام 2006، بنسبة ارتفاع مقدارها 84.8%.

أما فيما يتعلق بالطبقة الوسطى فقد بلغ نسبة استهلاكها 32.6% من إجمالي الاستهلاك الشهري للأسر لعام 2007 مقابل 35.6% لعام 2006، بنسبة انخفاض مقدارها 8.4%. أما على مستوى الضفة الغربية فقد بلغ نسبة استهلاكها 32.8% من إجمالي الاستهلاك الشهري للأسر لعام 2007 مقابل 35.1% لعام 2006 بنسبة انخفاض مقدارها 6.6%. وعلى مستوى قطاع غزة فقد بلغت نسبة استهلاكها 32.1% لعام 2007 مقابل 37.6% لعام 2006 بنسبة انخفاض مقدارها 14.6%.

أما فيما يتعلق بإنفاق واستهلاك الأسرة في الأراضي الفلسطينية خلال العام 2007 والذي نفذه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني خلال الفترة (15/1/2007 ولغاية 14/1/2008) شهريا على مدار العام، كانت على النحو التالي:

متوسط إنفاق الفرد الشهري عام 2007 (بالأسعار الجارية)
. بلغ متوسط إنفاق الفرد الشهري في الأراضي الفلسطينية حوالي (95.4) دينارا أردنيا، (بواقع 116.3 دنانير في الضفة الغربية مقابل 59.8 دينارا أردنيا في قطاع غزة).
. بلغت نسبة الإنفاق على مجموعات الطعام من متوسط الإنفاق الكلي للفرد في الأراضي الفلسطينية 36.8% (بواقع 35.4% في الضفة الغربية و41.3% في قطاع غزة).
. بلغت نسبة إنفاق الفرد الشهري في الأراضي الفلسطينية على المسكن 6.6%، و14.6% على وسائل النقل والاتصالات، و7.1% على الملابس والأحذية، و6.3% على التجهيزات المنزلية، و4.7% على الرعاية الطبية، و5.9% على التعليم والثقافة، و10.7% على سلع أخرى " زكاة، هدايا، ضرائب، وغيرها"، و2.6% على العناية الشخصية ومستلزماتها، و4.6% على التبغ والسجائر.
. أما على مستوى نوع التجمع السكاني، فقد بلغ متوسط إنفاق الفرد الشهري 102.7 دينار أردني في التجمعات الحضرية مقابل 94.5 دينارا في التجمعات الريفية و69.4 دينارا في المخيمات.

إنفاق الفرد ما بين عامي 2006 و2007
من الملاحظ أن هناك ارتفاع طفيف في الإنفاق النقدي الكلي للفرد في عام 2007 مقارنة بعام 2006 ، فقد بلغ متوسط إنفاق الفرد في عام 2007 ما مقداره 95.4 دينار أردني بينما كان 92.3 دينار أردني في عام 2006، أي بارتفاع نسبته 3.4%, ونجد هذا الارتفاع متمثلا في الإنفاق على المجموعات الرئيسية مثل (مجموعة الطعام، الملابس، التجهيزات المنزلية، وسائل النقل والاتصالات، النشاطات الترفيهية، والعناية الشخصية ). أما مجموعة الإنفاق على المسكن (وتشمل الإيجار، الفواتير، التصليحات..الخ) فقد ظهر فيها انخفاض بما نسبته 27.0%.

إنفاق الفرد ما بين الضفة الغربية وقطاع غزة
إذا ما نظرنا إلى البيانات نجد أن إنفاق الفرد في الضفة الغربية قد ارتفع في عام 2007 مقارنة بالعام 2006، حيث بلغ متوسط إنفاق الفرد في الضفة الغربية 107.1دينار أردني لعام 2006 وفي عام 2007 بلغ متوسط إنفاق الفرد 116.3 دينار أردني أي بزيادة مقدارها 8.4%.

أما في قطاع غزة فإننا نجد أن إنفاق الفرد قد انخفض في عام 2007 مقارنة بعام 2006، حيث بلغ متوسط إنفاق الفرد في قطاع غزة 59.8 دينار أردني لعام 2007 بينما بلغ في عام 2006 ما مقداره 69.2 دينار أردني أي بتراجع مقداره 13.6%.

ويبدو أن مستوى المعيشة في قطاع غزة قد انخفض بصورة أكبر من الضفة الغربية، حيث تظهر نتائج المسح بصورة واضحة أن الأسر الفلسطينية تنفق الجزء الأكبر من دخلها على توفير السلع الأساسية، حيث بلغ معدل استهلاك الفرد الشهري من الطعام نسبة إلى الاستهلاك الكلي 34.5% في الأراضي الفلسطينية ، ( حيث ترتفع هذه النسبة في قطاع غزة إلى 38.5%، بينما تتراجع في الضفة الغربية إلى 33.3%). وقد أظهرت النتائج أن استهلاك الفرد في الضفة الغربية يزيد بما نسبته 72.0% عن استهلاك الفرد في قطاع غزة، حيث بلغ متوسط استهلاك الفرد من الطعام في الضفة الغربية 43.3 دينار أردني مقابل 25.2 دينار أردني في قطاع غزة.


متوسط إنفاق الأسرة الشهري لعام 2007 (بالأسعار الجارية):
أشارت نتائج مسح إنفاق واستهلاك الأسرة الفلسطينية 2007، أن متوسط إنفاق الأسرة الشهري النقدي على مختلف السلع والخدمات بلغ 607.8 دينار أردني في الأراضي الفلسطينية (بواقع 707.7 دينار في الضفة الغربية مقابل 414.5 دينار في قطاع غزة) علما أن متوسط حجم الأسرة قد بلغ 6.1 في الضفة الغربية و 6.9 في قطاع غزة. شكل الإنفاق النقدي على مجموعات الطعام الجزء الأكبر من متوسط الإنفاق الكلي للأسر في الأراضي الفلسطينية حيث بلغت نسبة الإنفاق على مجموعة الطعام 36.8% (بواقع 35.4% في الضفة الغربية مقابل 41.4% في قطاع غزة)، في حين أشارت البيانات أن الإنفاق على مجموعات النقل والاتصالات احتل المرتبة الثانية من حيث حصته من متوسط الإنفاق النقدي الكلي للأسر الفلسطينية مشكلا نسبة مقدارها 14.6% (بواقع 15.6% في الضفة الغربية مقابل 11.2% في قطاع غزة).

يأتي الإنفاق على مجموعتي الملابس والمسكن في المرتبة الثالثة والرابعة على التوالي من حيث النسبة من الإنفاق الكلي، حيث بلغت نسبة الإنفاق 7.2%، 6.6%، على التوالي ( بواقع 7.2% في الضفة الغربية مقابل 6.9% في قطاع غزة لمجموعة الملابس، و7.1% في الضفة الغربية مقابل 5.0% في قطاع غزة لمجموعة المسكن).

من جانب آخر، بلغ الإنفاق الشهري على التجهيزات المنزلية 1.38 دينار أردني (44.3 دينار في الضفة الغربية، 26.0 دينار في قطاع غزة) مشكلا نسبة مقدارها 6.3% من مجموع الإنفاق النقدي للأسر الفلسطينية، في حين بلغ الإنفاق على الرعاية الطبية 28.5 دينار أردني ( بواقع 34.4 دينار في الضفة الغربية، مقابل 17.2 دينار في قطاع غزة) مشكلا نسبة مقدارها 4.7% من مجموع الإنفاق النقدي للأسر الفلسطينية.

أشارت النتائج أن الإنفاق الشهري على التبغ والسجائر فاق إنفاق الأسر على التعليم والعناية الشخصية والنشاطات الترفيهية، حيث بلغ مقدار إنفاق الأسرة الشهري على التبغ والسجائر 28.1 دينار أردني ( 33.3 دينار في الضفة الغربية، 18.2 دينار في قطاع غزة)، في حين بلغ متوسط الإنفاق الشهري على التعليم، العناية الشخصية والنشاطات الترفيهية 20.9، 16.2، 14.8 دينار أردني على التوالي.